بلس /حياتنا

كيف تكون بالغًا ناضجًا عاطفياً؟

كيف تكون بالغا ناضجا عاطفيا؟

النضج العاطفي ليس شيئًا ينمو بداخلك تلقائيًا مع تقدمك في العمر، وأنت لا تنضج عاطفيًا على الفور عندما تبلغ 18 عامًا..ويصنفك المجتمع كشخص بالغ. كما أنك لن تصبح ناضجًا عاطفياً بطريقة سحرية عندما تحصل على وظيفتك الأولى، أو تتزوج، أو تنجب طفلاً، أو تتقاعد..على عكس النضج الجسدي، الذي يحدث تلقائيًا بشكل أو بآخر، فإن النضج العاطفي يتم تعلمه وممارسته وتقويته إلى حد كبير. والكثير منا لم يتعلم المهارات والعادات التي تعزز النضج العاطفي. أو ربما تعلمنا الأساسيات فقط، لذلك سيدتي تقدم خطوات حتي تنضج عاطفياً وفقاً healthline.

 

الخطوة الأولى..تدرب على تحقيق أهدافك

التدرب على تحقيق الأهداف


بغض النظر عن أهدافنا في الحياة، يجب أن نريد ما يكفي للسعي لتحقيق أهدافنا مرارًا وتكرارًا. هذا صحيح بالنسبة للنضج العاطفي. إن بذل جهد متضافر للنمو في تعاملات علاقاتك يعزز ذاكرتك العضلية العاطفية.
الخطوة الثانية: التأكيدات اليومية
يجب أن نقول لأنفسنا ما نريد أن نكونه كل يوم حتى نؤمن بما نقوله وما نمثله. بعد كل شيء، يمكنك تكرار تأكيداتك في الحمام أو في المرآة. وقد تشعر بالسخافة في البداية، ولكن من الضروري أن يكون لديك شعار تتبناه، مثل «أنا رائع، أو«أنا قوي«، أو«سأتخذ قرارات جيدة اليوم«. مع ما يكفي من الحديث الذاتي الإيجابي، إذا كنا نؤمن بما نقوله فإن الآخرين سيفعلونه أيضًا.

 


الخطوة الثالثة: ضع حدودًا

أخبر الآخرين بحدودك


تعتبر الحدود مهمة لأنه عندما يتم وضعها، فإن شخصيتنا تتأقلم أيضًا، وتصبح أكثر مقاومة للهراء والدراما. عندما يخترق شخص ما في المستقبل حدودنا، فإننا معرضون للخطر. لا تخدع نفسك. نحن نعاني عاطفياً ولا يمكن أن نتحمل الضرر مدى الحياة. لا تفترض أن الناس سيعرفون حدودك أيضًا. إنها وظيفتك أن تخبرهم.
الخطوة الرابعة: فكر قبل التكلم
يمنحنا التوقف المؤقت بضع ثوانٍ إضافية للسماح لأنفسنا باختيار الرد بشكل عقلاني، سواء كنا في خضم جدال، أو ببساطة في حالة تشوش بشأن قرار مهم. يمكن أن يكون للتحدث أو الرد على عجل في بعض الأحيان تأثير سلبي حاول أن تتذكر عدم اتخاذ قرارات طويلة المدى عندما تشعر بالعاطفة. إنها ليست معاملة عادلة لك أو لأي شخص آخر. خذ دقيقة أو ساعة أو حتى يومًا إذا كنت بحاجة إليها. فكر في الشيء الصحيح الذي يجب أن تقوله، ثم اتبع الإجراءات الداعمة.


الخطوة الخامسة: ضبط النفس

ضبط النفس طريقة ينظر بها الناس إليك


نحن كبشر مجبرون على تجربة نتائج الخيارات السلبية. لا حرج في هذا النمط من التعلم، الحيلة أن تتعلم قبل أن تعاقب نفسك. تذكر أن ضبط النفس هو عامل أساسي يشكل الطريقة التي ينظر بها الناس إليك. فإن مراقبة نفسك والبقاء في السيطرة يكون له تأثير إيجابي.
الخطوة السادسة: غرس النضج العاطفي في عملك.
يلعب الحفاظ على مزاجك العاطفي دورًا مهمًا في نموك الوظيفي ويمكن أن يكافئك بأرباح كبيرة، والتي ستمتد إلى العديد من مجالات حياتك. القيادة بالقدوة، وتحسين مهارات الاستماع النشط وقول شكراً لك يحمل الكثير من الوزن مع مرؤوسيك. التواضع هو مبدأ النضج العاطفي.


الخطوة السابعة: النمو السلوكي

التوقف عن اتخاذ قرارات سيئة


عندما ترتكب خطأ في الحياة تعلم منه. إن إدراك أنك أخطأت دون أن تفكر في أخطائك إلى حد العقوبة يعد أمرًا ذا قيمة. ببساطة، لاحظ الخطأ، وحدد تحسين قرارك في المرة القادمة وكن لطيفًا مع نفسك بشأن إخفاقاتك. التعلم من الأخطاء يعني النمو السلوكي والروحي. هذا يعني أن تتقبل أنك لست مثاليًا وأن تقترب من هذه الحقيقة.
الخطوة الثامنة: التوقف عن اتخاذ خيارات سيئة
يأتي وقت يتعين علينا فيه التخلي عن الخيارات المصممة لإفلاسنا عقليًا وروحانيًا وماليًا. علينا جميعًا أن نكبر سواء أحببنا ذلك أم لا. قاوم الرغبة في العيش بما يتجاوز إمكانياتك وحثك على فعل أي شيء ضد بوصلتك الأخلاقية. العيش بشكل واعٍ ليس بالأمر السهل دائمًا، ولكنه دائمًا ما يكون مثمرًا.

X