أسرة ومجتمع /شباب وبنات

حيل تجعلك محبوبًا وتنقذك من المواقف المحرجة

عندما يندمج الإنسان في حياته، ويبذل كل ما بوسعه لتحقيق أهدافه، فلابد أن يتخلل ذلك بعض الإخفاقات، التي تتطلب استخدام حيل العقل للخروج من تلك الإخفاقات والمواقف المحرجة، ووفقاً لموقع inc. com «الإحراج هو ما يسمى عاطفة الوعي الذاتي»؛ شيء نختبره فيما يتعلق بالآخرين عندما نرتكب خطأ أو نتصرف بطريقة تتعارض مع الأعراف أو المعايير الاجتماعية، تقول سوزان ديفيد، عالمة النفس في كلية الطب بجامعة هارفارد ومؤلفة كتاب «الرشاقة العاطفية»..دعونا نتصفح معا أفكار الكتاب..ونتعلم نتائجه الإيجابية


يقودنا الإحراج المحتمل إلى الاستعداد أكثر

الإحراج عاطفة سلبية


في حين أن الإحراج عادة ما يكون عاطفة «سلبية» ويرتبط ارتباطًا وثيقًا بكل من الشعور بالذنب والعار، إلا أنه يؤدي في الواقع إلى العفو تقول ديفيد: إن الأفراد الذين يشعرون بالحرج ويعبرون عنه هم أكثر عرضة للثقة وأكثر عرضة للعفو من أولئك الذين لا يشعرون بالحرج.
وتقول: «عندما يرى الآخرون أننا محرجون، فإن ذلك يشير من خلال تعبيرات الوجه والمشاعر نفسها إلى أننا نهتم بأننا تجاوزنا التوقعات، وأننا ارتكبنا خطأ، وبشأن أفعالنا». «من المرجح أن يثق الآخرون في الأشخاص الذين يهتمون ويسامحونهم، على عكس الأشخاص الذين يتصرفون مع الإفلات من العقاب، أو دون أي قلق بشأن تأثيرهم على الآخرين».


عدد من النتائج الإيجابية
1. التواصل البصري

 التواصل بالعين..يعلمك الكثير


يمكن أن تجعلك هذه الحيلة مراقبًا ذكيًا للعلاقات من جميع الأنواع. يمكن أن يخبرك أي من الأشخاص الذين حولك يمكنك الوثوق به، ستتعلم الكثير عن شعورك تجاه الآخرين بمجرد الانتباه إلى من تتواصل معهم بالعين.
مفتاح الاتصال بالعين هو التوازن. في حين أنه من المهم الحفاظ على التواصل البصري، فإن القيام بذلك بنسبة 100٪ من الوقت يُنظر إليه على أنه عدواني ومخيف. في الوقت نفسه، إذا حافظت على التواصل البصري لجزء صغير فقط من المحادثة، فسوف تصادف أنك غير مهتم أو خجول أو محرج. يعتبر الحفاظ على التواصل البصري لما يقرب من 60 في المائة من المحادثة على أنها مهتمة وودودة وجديرة بالثقة


2. الصمت يحصل على إجابات


عندما تطرح سؤالًا على شخص ما ويكون رده بطيئًا، لا تشعر بالضغط لتحريك المحادثة إلى الأمام. اللعب الصامت المتبقي لصالحك. لحظات الصمت تجعل الناس يشعرون وكأنهم يجب أن يتحدثوا، خاصة عندما تكون الكرة في ملعبهم. هذه أداة رائعة لاستخدامها في المفاوضات والمحادثات الصعبة الأخرى. فقط تأكد من مقاومة الرغبة في المضي قدمًا في المحادثة حتى تحصل على إجابتك.
3. إيماء رأسك أثناء محادثة أو عند طرح سؤال يجعل الشخص الآخر أكثر عرضة للاتفاق مع ما تقوله
في المرة القادمة التي تريد فيها إقناع شخص ما بطريقة تفكيرك، حاول أن تهز رأسك وأنت تتحدث. يعكس الناس دون وعي لغة الجسد لمن حولهم لفهم ما يشعر به الآخرون بشكل أفضل. عندما تومئ برأسك وأنت تتحدث، فإنك تنقل أن ما تقوله صحيح ومرغوب فيه، ويميل الناس أكثر إلى الاتفاق معك.


4. يتذكر الناس الأشياء غير المكتملة بشكل أفضل

قطع الإعلان ليظل برأسك فترة أطول


الميل الطبيعي لتذكر الأشياء غير المكتملة يسمى تأثير زيجارنيك. هل لاحظت يومًا كيف يتم قطع بعض الإعلانات التلفزيونية مبكرًا؟ تقوم الشركة التي تدفع ثمن الإعلان بقطعه بحيث يظل في رأسك لفترة أطول من الإعلانات التجارية الأخرى. أفضل طريقة لنسيان الأشياء غير المكتملة هي إنهاؤها في ذهنك.


5. مضغ العلكة للاسترخاء والتركيز

مضغ العلكة يجعلك أكثر يقظة


يقلل مضغ العلكة من مستويات الكورتيزول، وهو الهرمون المسؤول عن التوتر. لكن مضغ العلكة لا يقلل من التوتر فحسب، بل يجعلك أيضًا أكثر يقظة ويحسن أداءك في المهام المتعلقة بالذاكرة. يقوم بذلك عن طريق زيادة تدفق الدم إلى عقلك وتنبيه حواسك. عندما تواجه موقفًا مرهقًا أثناء مضغ العلكة، فمن غير المرجح أن يدخل جسمك في وضع القتال أو الهروب (مما يؤدي إلى قرارات سيئة وعدم القدرة على التركيز).
6. عندما تقابل شخصًا جديدًا، أدخل اسم الشخص في المحادثة لتذكره
الهدف هنا هو تكرار الاسم ثلاث مرات في أول خمس دقائق. ولكن الحيلة هي القيام بذلك بشكل طبيعي. عندما تكرر اسم الشخص دون داعٍ، فهذا الامر يبدو أحمق ومحرجًا. حاول استخدام عبارات مثل «مرحبًا، ____»، «تشرفت بمقابلتك، _____» و«من أين أنت، _____؟»


7. إظهار إثارة الانتباه يجعل الآخرين مثلك

إثارة الانتباه يجعل الآخرين مثلك


يعود هذا إلى فكرة أننا نعكس سلوك من حولنا. إذا أظهرت الإثارة عندما ترى شخصًا ما، فإن هذا الشخص يعكس بشكل طبيعي تلك الإثارة تجاهك. إنها طريقة سهلة لترك انطباع أول قوي ولجعل الناس يحبونك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X