اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يبدأ العمل في مشروع المدونة اللغوية المعاصرة

مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية - الصورة من حساب المجمع على تويتر
مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية - الصورة من حساب المجمع على تويتر

أعلن مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، عبر حسابه الرسمي على تويتر، أمس الاثنين، عن بدء العمل على مشروع المدونة اللغوية المعاصرة، حيث يهدف المشروع إلى بناء مصدر لغوي يدعم الأبحاث اللغوية وتوظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة اللغة العربية.

مشروع المدونة اللغوية المعاصرة

ووفقًا لمجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، فإن مشروع المدونة اللغوية المعاصرة يعنى بتعزيز المصادر اللغوية التي تسهم في تسريع وتيرة البحث العلمي، والمعالجة الآلية للغة العربية، ورفع موثوقية المنهجيات العلمية المستعملة فيها، وبناء معاجم إلكترونية بعدة أشكال تخدم أغلب الشرائح المستهدفة.

وأوضح مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، أن مشروع المدونة اللغوية المعاصرة يشتمل على:

1- مدونة ضخمة للنصوص العربية المعاصرة

- جمع مجموعة متوازنة من المصادر العربية الموثوقة والمتاحة للتحليل اللغوي وبناء تقنيات الذكاء الاصطناعي وتصنيفها

- تحتوي على 300 مليون كلمة تمثل عينة متوازنة للغة العربية المعاصرة

- تعد أحد المصادر المنهجية ذات الموثوقية العالية في البحث العلمي المتصل باللغات

- تسد الفجوة اللازمة لإجراء الأبحاث وتطوير التقنيات الحاسوبية للمعالجة الآلية للغة العربية

- تنقسم إلى أطر زمنية وجغرافية وأوعية وموضوعات مختلفة

- تحتوي على مواد منطوقة ومكتوبة

2- منصة عالمية لمعالجة وتحليل البيانات اللغوية الضخمة

- منصة إلكترونية وفق أحدث المواصفات لإتاحة تحليل وتوسيم واستخراج أهم البيانات والإحصاءات اللغوية

- تحتوي على مجموعة من الوظائف في التحليل اللغوي العربي

- تسخر تقنيات الذكاء الاصطناعي في وظائف متعددة مثل البحث الذكي والتصنيف

- تعالج أبرز التحديات والخصائص المتعلقة باللغة العربية

- قادرة على معالجة ملايين الكلمات والبحث فيها بسرعة ودقة

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، قال الأمين العام المكلف للمجمع، الدكتور عبدالله الوشمي، إن إنشاء المدونة يأتي ليتواكب مع أهداف المجمع الاستراتيجية وسعيه الحثيث لتحقيق المرجعية العالمية في مجالات اللغة العربية وتطبيقاتها، ورسالته المتمثلة في إعلاء مكانة اللغة العربية عالميًّا، وتكثيف إسهامها التقني في تنمية المجالين العلمي والثقافي، بما يتوائم ومستهدفات رؤية المملكة 2030، فالحاجة ملحة إلى وجود بيانات لغوية ذات جودة عالية وحجم كبير يتناسب مع الوظائف والمهام المتوقعة، وهو ما قاد المجمع إلى بدء العمل في المدونات اللغوية بوصفها من المصادر المنهجية ذات الموثوقية العالية في البحث العلمي المتصل باللغات، ومن المتطلبات المهمة لبناء تقنيات الذكاء الاصطناعي والصناعة المعجمية، وذلك لما تحويه من معايير بناء دقيقة ومحتوى لغوي يعتمد عليه في التمثيل اللغوي، مضيفًا أن المدونة ستركز على اللغة العربية المعاصرة لآخر 100 سنة لتكون الأساس لمعجم حديث للغة العربية يُبنى وفق جودة عالية ومنهجية علمية رصينة، على وجه يخدم القارئ العربي والمتعلم والباحث في حوسبة اللغة.

مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية

يذكر أن مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية أنشئ بقرار من مجلس الوزراء، ويتضمن مشروعات رئيسة ضمن برنامج تنمية القدرات البشرية، أحد برامج رؤية المملكة 2030، الرامية إلى تعزيز دور اللغة العربية إقليمياً وعالمياً، ونشرها وحمايتها. ويتولى المجمع مهام متعددة تتصل بخدمة اللغة العربية تشمل المحافظة على سلامتها ودعمها، نطقاً وكتابة، والنظر في فصاحتها وأصولها وأساليبها وأقيستها ومفرداتها وقواعدها وتيسير تعلمها داخل المملكة وخارجها لتواكب المتغيرات في جميع المجالات. ويسعى المجمع إلى أن يكون مرجعية عالمية في مجالات اللغة العربية وتطبيقاتها عبر نشر الأبحاث والكتب المتخصصة باللغة العربية، واختبارات اللغة العربية ومعاييرها، والذكاء الاصطناعي في اللغة العربية، والمؤتمرات والمعارض، والمدونات والمعاجم، ومراكز تعليم اللغة العربية، والحملات الإعلامية المعززة لقيمة اللغة العربية ودعم إثراء المحتوى العربي.