اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيت ميدلتون تُظهر دعمها للصحة العقلية من خلال زيارتها لمؤسسة Shout

كيت ميدلتون في زيارتها لمؤسسة Shout- الصورة من حساب Duke and Duchess of Cambridge على إنستغرام
كيت ميدلتون في زيارتها لمؤسسة Shout- الصورة من حساب Duke and Duchess of Cambridge على إنستغرام
قامت دوقة كامبريدج "كيت ميدلتون" بزيارة موقع مؤسسة Shout للصحة العقلية يوم الأربعاء للاحتفال بوصول خدمة الرسائل النصية الخاصة بها إلى أكثر من مليون محادثة مع المحتاجين، حيث تم إطلاق خدمة دعم الرسائل النصية المجانية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في عام 2019 من قبل الأمير "ويليام" و"كيت" جنباً إلى جنب مع الأمير "هاري" و"ميغان ماركل" من خلال حملة Heads Together.

كيت تشكر القائمين على المؤسسة

عند وصولها، التقت "كيت"، البالغة من العمر 40 عاماً، بمشرفين إكلينيكيين ومتطوعين وجامعيين لشكرهم على جهودهم القيمة لضمان توفير دعم الصحة العقلية الحيوي في جميع أنحاء المملكة المتحدة في أي وقت من النهار أو الليل. كما استمعت إلى كيفية دعوة الخدمة لأفراد الجمهور ليصبحوا متطوعي Shout وشاهدت عرضاً للمنصة قبل الانضمام إلى مجموعة من المتطوعين للاستماع إلى تجاربهم. وبعد أن قابلت بعض المتطوعين الرائعين للاستماع إلى قصصهم ومعرفة كيفية تسهيل المحادثات، أصبح من الواضح كيف أن نهجهم الداعم والمتعاطف يساعد الناس على الشعور بالأمان والهدوء والاستماع. وقالت "كيت" على تويتر عقب انتهاء الجولة: "بعد أن قابلت بعض المتطوعين الرائعين اليوم للاستماع إلى قصصهم ومعرفة كيف يسهلون المحادثات، من الواضح كيف يساعد أسلوبهم التعاطفي الناس على الشعور بالأمان والهدوء والاستماع إليهم". وأضافت: "لقد حقق دعم الصحة العقلية والموارد في جميع أنحاء المملكة المتحدة خطوات كبيرة على مدار العقد الماضي. لقد كان GiveUsAShout، من خلال خدمة الرسائل النصية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، مساهماً كبيراً ودعماً ثابتاً للأطفال والشباب والبالغين خلال أوقاتهم الصعبة." وقد شكرت المؤسسة الدوقة لزيارتها ودعمها قائلة: "شكراً لكِ على دعمك المذهل ولمساعدة المزيد من الأشخاص الذين يعانون من ضائقة في الحصول على المساعدة التي يحتاجون إليها من Shout."

عمل المؤسسة

شهدت مؤسسة Shout زيادة في الاستخدام على منصتها بنسبة 140٪ منذ بداية جائحة COVID-19. تم الكشف في عام 2020 أن الأمير "ويليام" أصبح مستشاراً متطوعاً للمنصة، حيث عمل كواحد من أكثر من 2500 متطوع في الأزمات تم تدريبهم لدعم المحتاجين. في مارس 2021، تحدث الزوجان الملكيان مع والدي طفل يبلغ من العمر 12 عاماً كان يعاني من قلق شديد أثناء الوباء. واقفاً على جسر ذات يوم، قرر الصبي إنهاء حياته. ولكن بعد ذلك لجأ إلى خدمة الأزمات المجانية SHOUT 85258 في المملكة المتحدة، وساعدت النصوص على إعادته من حافة الهاوية. قال والد الصبي لـ"كيت" والأمير "ويليام" في مكالمة فيديو: "ليس لدينا شك في أن ما حدث بين ابننا و SHOUT عندما وقف على ذلك الجسر كان كافياً لإنقاذ حياته". وقالت "كيت": "لا أستطيع أن أتخيل كآباء ما كان عليه الحال بالنسبة لك، وهو أسوأ كابوس لكل والد هو تلقي المكالمة التي أجريتها في تلك الليلة."

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»