اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

صورة لطفل يشعر بالخوف
قد يكون الخوف من أسباب التبول الليلي
صورة لطفلة في الخامسة تغط في نومها وتعاني من التبول اللا إرادي
يحدث التبول الليلي بعد عمر الخامسة
صورة تعبر عن استخدام المؤقت في علاج وتقليل التبول الليلي
يمكن العلاج عن بمساعدة الأهل
صورة لأم تقدم الدعم النفسي لطفلتها بسبب تبولها اللا إرادي
يجب علاج الطفل نفسياً في بعض الحالات
صورة لطفل يشعر بالخوف
صورة لطفلة في الخامسة تغط في نومها وتعاني من التبول اللا إرادي
صورة تعبر عن استخدام المؤقت في علاج وتقليل التبول الليلي
صورة لأم تقدم الدعم النفسي لطفلتها بسبب تبولها اللا إرادي
4 صور

يواجه بعض الأطفال، وبالتالي أسرهم مشكلة التبول اللا إرادي، مما يسبب انزعاجاً وحرجاً نفسياً وارتباكاً سلوكياً للطفل، وبالتالي تكون هذه المشكلة مصدر إحراج للأسرة، ويحدث ذلك في سن معينة، حيث تكتشف الأم أنه قد عاد يبلل فراشه خلال الليل في عمر خمس أو ست سنوات، وبعد أن تخلص من الحفاض بمدة طويلة، ولذلك فقد التقت "سيدتي وطفلك" وفي حديث خاص بها الدكتور أسامة عبد الله؛ استشاري المسالك البولية والتناسلية؛ حيث اشار لمشكلة التبول اللا إرادي عند الأطفال من حيث الأسباب وسبل العلاج كالآتي.

ما التبول اللا إرادي عند الأطفال؟

يعاني الطفل من التبول الليلي في عمر متقدم
  • يعرف التبول اللا إرادي بأنه حالة تسرب البول العفوي والمتكرر أثناء النوم عند الأطفال من سن الخامسة فما فوق.
  • فمن الطبيعي أن المثانة عند الكثير من الأطفال وخلال السنوات الأولى من العمر أي سن ما قبل المدرسة قد لا تكون بالكفاءة المطلوبة، وهذه الوظيفة تكتمل في العام الخامس أو السادس من عمر الطفل، ويمكن الحكم على الطفل أنه يعاني من مشكلة التبول الليلي إذا كان قد وصل لهذا العمر وهو يبلل فراشه.
  • ويمكن للأم أن تتأكد من وجود مشكلة التبول اللا إرادي عند طفلها في حال حدثت هذه المشكلة مرتين على الأقل في الأسبوع لمدة لا تقل عن 3 أشهر متتالية.
  • وحسب الدراسات يصاب الأولاد بالتبول اللاإرادي 3 مرات أكثر من البنات.

تعرفي إلى المزيد: علاج التبول اللا إرادي عند الأطفال

أسباب التبول اللا إرادي عند الأطفال

تواجه الأم مشكلة تعويد الطفل على استخدام الحمام
  • تناول الطفل للكثير من العصائر والسوائل، فهناك عصائر الفاكهة مثل الليمون أو البرتقال أو الأناناس أو التفاح أو التوت البري، كلها تحتوي على السوائل مما يهيج المثانة ويزيد من نشاطها.
  • قد يعاني الطفل من سلس البول الليلي لأسباب وراثية ترتبط بالأب أو الأم.
  • وقد يعاني الطفل من مشاكل في جهازه العصبي بحيث لا يصدر إشارة للمخ بامتلاء المثانة، أي تأخر في نضوج الجزء الذي يتحكم في وظيفة المثانة في الجهاز العصبي.
  • وجود مشكلة في المثانة نفسها بحيث إنها ترتخي دون تحكم من الطفل.
  • نقص في الهرمون المضاد لإدرار البول بما يمنع التحكم في المثانة أثناء النوم.
  • شرب الطفل كمية كبيرة من السوائل من ساعات المساء حتى موعد نومه، مما يجعله غير قادر على التحكم بمثانته خلال الليل.
  • شرب الطفل لكميات كبيرة من مشروب الشوكولاتة الساخنة أو الشاي أو أي مشروبات غازية، فهذه المشروبات تحتوي على الكثير من السكر أو الكافيين اللذين يحفزان المثانة بشكل كبير.
  • نقص الماغنيسيوم وانخفاض مستوياته في جسم الطفل بسبب عدم حصوله على الأطعمة الغنية به، والماغنيسيوم من العناصر المهمة لصحة وقوة العضلات بما فيها عضلة المثانة.
  • قد يكون لدى الطفل مشكلة الإمساك المزمن، مما يؤدي لأن يكون ذلك من أسباب التبول اللا إرادي.
  • وقد يكون التبول اللا إرادي عند الطفل من علامات إصابة الطفل بداء السكري، وتظهر عليه أعراض أخرى مثل زيادة العطش والإرهاق وفقدان الوزن، والتعب لأقل مجهود.

تعرفي إلى المزيد: كيفية علاج التبول الليلي عند الأطفال والمراهقين؟

علاج التبول اللا إرادي عند الأطفال

يمكن استخدام عدة طرق للعلاج
  • هناك بعض الأطعمة التي تسبب تهيج الجهاز البولي عند الطفل مثل الحمضيات ويجب التقليل منها.
  • إيقاظ الطفل بعد نومه بساعتين يساعد على ضبط جهازه العصبي، وأن تصحبه الأم للحمام مما يساعد على تقليل المشكلة بالتدريج.
  • عدم تعريض الطفل للخوف والمشاهد المرعبة سواء في الوسط المحيط أو من خلال التلفزيون، مما يسبب له القلق والتوتر، فيخاف من ترك فراشه وطلب الحمام، أو قد يتبول بسبب خوفه والبكاء خلال نومه.
  • عدم استخدام العنف مع الطفل، ولا يجب اللجوء للعقاب في الصباح، بل على الأم أن تطلب منه تغيير ملابسه في هدوء ووضعها في الغسالة؛ لكي يقدر مسؤوليته عن الاهتمام بنفسه وتقليل الجهد على أمه.
  • يجب فحص نسبة الماغنيسيوم عند الأطفال، وهو المسؤول عن قوة عضلات الجسم عامة.
  • تقديم ملعقة من عسل النحل للطفل، مما يقل من فرصة التخلص من السوائل خلال الليل وتقوم الأم بتقديمها له قبل نومه، ويمكن تقديم ملعقتين أيضاً خلال النهار.

متى يجب اللجوء إلى الطبيب؟

قد يتعرض الطفل لضغط نفسي يسبب المشكلة
  • في حال معاناة الطفل من التهاب في المسالك البولية، ويتكرر هذا الالتهاب كثيراً.
  • وفي حال وجود تشوهات في العمود الفقري السفلي، أو ثبوت معاناة الطفل من ضعف مجرى البول، أو وجود تشوهات في المسالك البولية.
  • وفي حال وجود مشاكل نفسية واضطرابات سلوكية عند الطفل.

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.