اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ويل سميث وجادا بينكيت.. قصة حب أثبتها ويل سميث فعلياً

ويل سميث وجادا بينكيت سميث- الصورة من حساب جادا سميث على إنستغرام
ويل سميث وجادا بينكيت سميث- الصورة من حساب جادا سميث على إنستغرام

أصبح الزوجان "ويل سميث" و"جادا بينكيت سميث" حديث وسائل الإعلام والسوشيال ميديا بعد الحادثة المثيرة للجدل في حفل توزيع جوائز الأوسكار 2022 الليلة الماضية، حيث اقتحم "سميث" المسرح ووجه صفعة على وجه الممثل الكوميدي "كريس روك" بعد أن سخر من شعر "جادا بينكيت سميث" التي ظهرت في الحفل حليقة الرأس بسبب إصابتها بمرض الثعلبة، وهو ما أغضب الممثل الأمريكي وزوجته.

 

وقد قسَّم رد فعل "سميث" الناس، حيث شعر البعض أن ما قام به كان مبرراً بينما رأى آخرون، مثل مقدمة برنامج GMB "سوزانا ريد"، أنه لا يوجد عذر للعنف. وفي هذا السياق نستعرض محطات "ويل سميث" وزوجته "جادا بينكيت سميث" منذ بداية تعارفهما في التسعينات، حتى اللحظة التي أذهلت العالم.

اللقاء الأول عام 1994

التقى الزوجان في برنامج The Fresh Prince of Bel-Air، عندما خضعت "جادا" البالغة من العمر 19 عاماً- حينها- لتجربة أداء دور صديقة "ويل". في ذلك الوقت كان متزوجاً من "شيري زامبينو"، ولكن بعد انفصالهما، اتصل "سميث" بنجمة Matrix. بعد سؤاله عما إذا كانت على علاقة بأي شخص، أخبرت "سميث" أنها ليست كذلك، حينها أجاب: "رائع. أنتِ تريني الآن". التعارف الرسمي عام 1995 لم يبدأ الزوجان في المواعدة بجدية حتى عام 1995، بعد الانتهاء من طلاق "سميث" من "زامبينو"، مما جعل ظهورهما على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلم Devil in a Blue Dress.

الخطوبة والزواج عام 1997

بعد أكثر من عامين من المواعدة، اقترح "سميث" على "بينكيت" في نوفمبر 1997، وتزوجا عشية رأس السنة الجديدة في نفس العام بينما كانت "بينكيت" حامل في ابنهما "جادن".

أسرة من ثلاثة أفراد عام 1998

في 8 يوليو 1998، بعد ما يزيد قليلاً عن سبعة أشهر من حفل زفافهما، رحب الزوجان بـ"جادين كريستوفر ساير سميث". في ذلك الوقت، كان "سميث" بالفعل أباً لـ"تري" من زوجته الأولى "زامبينو"، لكنه كان سعيداً لكونه أباً للمرة الثانية. قال "سميث" لـ "أفا دوفيرناي" وهو يروج لمذكراته، Will، في نوفمبر 2021: "أردت أن أصبح أباً طوال حياتي. منذ أن كنت في الخامسة من عمري، كنت أعلم أنني أريد أن أكوِّن أسرة. كنت أعرف أنني أريد إنجاب أطفال".

الزوجان يرحبان بابنتهما في أكتوبر 2000

بعد أكثر من عامين بقليل كونهما عائلة من ثلاث أشخاص، رحب الزوجان بالطفلة "ويلو كاميل رين سميث". قررت "ويلو" أن تتبع والدها في الموسيقى وهي الآن مغنية.

تحطيم الزوجين شائعة خيانة جادا لويل مع مارك أنتوني في 2011

في عام 2011، بدأت التقارير في الانتشار أن "ويل" و"جادا" متجهان إلى الطلاق، حيث أشار مصدر أن الممثلة كانت على علاقة بـ"مارك أنتوني". كان "أنتوني" وزوجته السابقة "جينيفر لوبيز" مطلقين في ذلك الوقت، ولاحظ المراقبون أنه يقترب من "جادا". لكن قدم "ويل" و"جادا" رداً مشتركاً ينفيان التقارير. وجاء في البيان: "رغم أننا مترددون في الرد على هذه الأنواع من التقارير الصحفية، إلا أن الشائعات المتداولة حول علاقتنا خاطئة تماماً. ما زلنا معاً، وزواجنا سليم".

سميث يحسم شائعات الطلاق مرة أخرى في 2015

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Will Smith (@willsmith)

بعد استمرار الشائعات المنقسمة، أوضح "سميث" أنه و"جادا" ما زالا معاً ولا يتجهان إلى الطلاق. كتب على Facebook في ذلك الوقت: "في الظروف العادية، لا أستجيب عادة للحماقة. لكن، قدم لي الكثير من الناس أعمق تعازيهم. لذا، من أجل التكرار، التكرار، مراراً وتكراراً... أنا وجادا... لا نسعى للطلاق!!!!!!!!!!!!!"

ويل يكشف أنه وجادا شركاء الحياة في يوليو 2018

خلال ظهوره في 2018 على بودكاست RapRadar، انفتح "ويل" على مدى قوة علاقته مع "جادا"، حيث قال: "لم نعد نقول إننا متزوجان بعد الآن. نشير إلى أنفسنا كشركاء في الحياة. نشعر أننا ندخل إلى تلك المساحة حيث ندرك أن كلانا حرفياً مع شخص ما لبقية حياته". "ليس هناك من يفسد الصفقات. لا شيء من شأنه أن يكسر علاقتنا."

سميث يحسم شائعات الخيانة الزوجية مجدداً عام 2022

خلال مقابلة مع قناة CBS Sunday Morning في وقت سابق من هذا الشهر، قال "ويل" إنه وزوجته لم يتهم أحدهما الآخر بالخيانة. قال: "أبدا. لم يكن هناك أبداً خيانة في زواجنا... ولم نفاجأ أبداً بعضنا البعض بأي شيء على الإطلاق... لقد قررت أن الحديث عن حياتي يمكن أن يكون مفيداً للناس. أعتقد أن الثرثرة هي المرحلة الأولى لإجراء محادثة حقيقية والقدرة على استكشاف ما إذا كانت بعض الأشياء في قلبك محبة أم سامة".

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»

وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»