اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

صورة لاختبار الحمل
الحمل الخفي.. ما هو ولماذا يحدث؟
صورة لمولود خديج
تزداد مخاطر ولادة الأطفال الخدج
صورة لامرأة بدينة
عوامل تزيد من احتمالية حدوث الحمل الخفي 
صورة لحامل تنظر إلى اختبار لحمل
علامات الحمل الخفي
صورة لاختبار الحمل
صورة لمولود خديج
صورة لامرأة بدينة
صورة لحامل تنظر إلى اختبار لحمل
4 صور

يأتي الحمل مع الكثير من التغييرات في الجسم، والتي تبدأ في الظهور منذ الشهر الأول من الحمل. منها: ضياع الدورة الشهرية، وغثيان الصباح، والقيء، كل هذه العلامات تشير إلى بداية رحلة الحمل التي تدوم تسعة أشهر. من الصعب تفويت هذه التغييرات الجذرية في الجسم دون إدراك أنكِ حامل. لكن هناك العديد من النساء اللائي يواصلن حياتهن لعدة أشهر من دون إدراك وجود طفل في الطريق. تُعرف هذه الظاهرة بـ"الحمل الخفي"، فتابعي ما يقوله الأطباء عن هذه الحالة.

تشير البيانات إلى أن 1 من بين 475 امرأة لا تدرك أنها حامل حتى 20 أسبوعاً، والغريب النادر أن بعضهن لا يعرفن أنهن حوامل حتى الولادة!

علامات الحمل الخفي

علامات الحمل الخفي


في هذا النوع من الحمل، لا تعاني المرأة من الإرهاق والغثيان والقيء وفقدان الدورة الشهرية أو انتفاخ البطن، حيث يمكن أن يرتبط غثيان الصباح باضطراب في المعدة وفقدان الدورة الشهرية مع عدم انتظامها. قد يحدث هذا حتى بعد الاختبار المتكرر، والذي تكون نتيجته سلبية خاطئة. يمكن أن يساعد المزيد من الوعي حول الحمل الخفي على تحديد الموقف في مرحلة مبكرة.

عوامل تزيد من احتمالية حدوث الحمل الخفي

عوامل تزيد من احتمالية حدوث الحمل الخفي


- قلة الأعراض.
- أعراض الحمل الخاطئة.
- نتوء صغير للبطن.
- اختبارات الحمل السلبية الكاذبة.

تعرّفي إلى المزيد: أضرار استعمال موانع الحمل

 

من هنّ الأكثر عرضة للحمل الخفي؟


يمكن لأي امرأة أن تواجه حالة الحمل الخفي، ولا يوجد تفسير محتمل لسبب حدوثه، لكن الظروف الصحية ومشكلات نمط الحياة يمكن أن تجعلكِ عرضة للحمل الخفي أكثر من غيرك. والنساء اللاتي يعانين من الحمل الخفي أكثر من غيرهن؛ عادة ما تكون عندهن هذه الحالات:
- متلازمة تكيس المبايض.
- يستخدمن وسائل منع الحمل.
- يمارسن الرياضة المكثفة.
- البدينات.
- دورتهن الشهرية غير منتظمة.
- يعانين من مرض نفسي، أو مشكلة في الدماغ.

مضاعفات الحمل الخفي

تزداد مخاطر ولادة الأطفال الخدج


مع تقدم الحمل الخفي من دون رعاية طبية مناسبة، يزداد خطر حدوث مضاعفات للأم والطفل، وتظهر كالآتي:
1 - بما أن الأم قد لا تدرك أنها حامل، فقد تفشل في الاعتناء بنفسها.
2 - يمكن أن يؤدي النظام الغذائي غير الصحي والنشاط المكثف والتدخين ومشكلات نمط الحياة الأخرى إلى الإجهاض أو فقدان الحمل.
3- تزداد مخاطر ولادة الأطفال الخدج، وتزيد مدة الشفاء بعد الولادة ، أو ربما تحدث الوفاة.
4 - إذا لم تكن الأم مهيأة نفسياً لقدوم الطفل الجديد في حياتها؛ فقد يؤدي هذا التغيير الكبير إلى إساءة معاملة الطفل أو إهماله.
5 – غالباً ما تصاب النساء باكتئاب ما بعد الولادة وضيق التنفس.


تعرّفي إلى المزيد: كل ما يجب أن تعرفيه عن تسمم الحمل