اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

جمعية زهرة تدعم المريضات والمتعافيات ببرامج متنوعة

جمعية زهرة
جمعية زهرة

ثقة الإنسان بربه، وإيمانه بقدرته على تحقيق المعجزات، ويقينه بأنّ كل ما يصيبه من غم وهم سيزول بالإصرار والعزيمة تنهي أقسى الأزمات، وتحطم أشد الصعوبات.
ولعل مرضى السرطان هم أكثر الأشخاص الذين يعون معنى الثقة واليقين والإيمان والإصرار والعزيمة، ويعلمون أنّ كل هذه المعاني العظيمة هي من أعانتهم على التغلب على هذا المرض الخبيث.
وتعد "جمعية زهرة" من الجمعيات التي كانت لها بصمة كبيرة في حياة مريضات السرطان، وساهمت ببرامجها المتنوعة أن تعبر بالمصابات إلى بر الأمان.
فرسالتها قامت على دعم وتمكين المجتمع لمكافحة سرطان الثدي، وتحقيق تنمية مستدامة، ورؤيتها تجسدت بالسعي نحو مجتمع خالٍ من سرطان الثدي.

برامج جمعية زهرة


وكانت جمعية زهرة قد خصصت برامج عدة للمريضات والمتعافيات وذويهم.

برامج للمريضات:


• الاستشارات الثانوية: تقديم استشارات طبية متخصصة من قبل مجموعة من الأطباء والأخصائيين.
• أنت جميلة: تقديم دورات تجميلية متخصصة في كيفية استخدام مستحضرات التجميل خلال فترة العلاج.
• لمسة زهرة: خدمة مرضى السرطان في توفير الاحتياجات التعويضية والجمالية أثناء مرحلة العلاج أو الجراحة وما بعدها.

برامج للمتعافيات:


• مشروع بلوسوم: برنامج موسمي لتأهيل المتعافيات لمرحلة ما بعد العالج وتوفير معلومات حول الحياة الصحية وتحسين جودة الحياة .
• برنامج تمكين المستفيدات: مساندة المتعافيات وتمكينهنّ وتطوير قدراتهنّ في الاندماج مع المجتمع وتحقيق أثر إيجابي .

برنامج لذوي المريضة:


• مجموعة زهرة أمل: مجموعة دعم نفسي ومعنوي لمريضات ومتعافيات سرطان الثدي وأسرهنّ.

تجربتهنّ مع برامج زهرة


تعد "منى العايد" إحدى المنتصرات على مرض السرطان، وتحديدًا سرطان الثدي، والتي روت ومن خلال جمعية زهرة رحلة انتصارها على مرضها.

تجربة ممتعة


بداية تحدثت "منى" عن برنامج "بلوسوم" من جمعية زهرة، حيث بينت بأنه كان نقطة تحول في حياتها، مؤكدة بأنه اسم على مسمى، فهو كالقشة التي تنتشل الغريق من الغرق، وقد فتح لها آفاقًا كثيرة من الأشياء، سواء من الناحية النفسية، أو الاجتماعية، خاصة بعد تعرفها على المجموعة الجميلة في هذا البرنامج وعلى جميع الزميلات فيه.
وأكدت "منى" بأنّ "بلوسوم" أعطاها بصيص أمل، وأمسك بيدها، وكأنه أصابها بصدمة كهربائية ليقول لها:" استيقظي ما زالت أنت هنا... وفي هذه الدنيا".

دعم وتخطٍ لمرحلة الخوف


أما "سعدية الزهراني" فروت عن برنامج "زهرة أمل" وكيف كان له الأثر الإيجابي الكبير في دعمها وتخطيها مرحلة الخوف، حيث قالت:" أثّر برنامج زهرة أمل بصورة إيجابية عليّ، حيث أعطاني القدرة وعدم الخوف من المستقبل، فحوار المريضات مع المتعافيات وبوجود الطبيبة يزيل الخوف، وخاصة عند الاستماع إلى إنسانة متعافية منذ سنوات يشعر المتواجدات معها بالطمأنينة والراحة، وبأنهنّ سيستطعن تجاوز محنتهنّ، ومن خلال هذا البرنامج تكسر المشتركة فيه مخاوفها في جوانب كثيرة في حياتها، والجلسات التي يتم عقدها في برنامج زهرة أمل سواء للمريضة أو المتعافية فيها فائدة كبيرة، وكان لي شرف تواجدي فيه، حيث لمست نتائجه من خلال إعطائي الدعم والقوة ومواجهة أي مصاعب في المستقبل وتفاديها".
وفي نهاية حديثها قدمت "سعدية" شكرها لزهرة لاستضافتها وجعلها عضوة في الجمعية، ولدعم الجمعية المستمر للمريضات والمتعافيات.



يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر تويتر "سيدتي"