اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سيارات القيادة الذاتية ستكون جزءا من المستقبل خلال عشر سنوات..فهل تريدها؟

سيارات القيادة الذاتية - هل تريدها؟
سيارات القيادة الذاتية - هل تريدها؟

أصبحت المركبات ذاتية القيادة حقيقة واقعة، على الرغم من العديد من العقبات التي يجب التغلب عليها، ويمكن لهذه السيارات أن تغير عالمنا ببعض الطرق غير المتوقعة.

 

سيارات قيادة ذاتية - احتمالات الخطر
سيارات القيادة الذاتية - احتمالات الخطر

لطالما كانت الوعود بتوفير تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة أمرًا مغريًا، خاصة وأن لديها القدرة على تغيير تجربتنا في التنقل والرحلات الطويلة، وإخراج الناس من بيئات العمل عالية المخاطر وتبسيط صناعاتنا. كما أنها تلعب دورا أساسيا في مساعدتنا في بناء مدن المستقبل، التي سيجري فيها إعادة تعريف اعتمادنا على السيارات وعلاقتنا بها - خفض انبعاثات الكربون وتمهيد الطريق نحو الاعتماد على أساليب عيش أكثر استدامة. وعلاوة على ذلك، يمكن لهذه التكنولوجيا أن تجعل سفرنا أكثر أمانًا.
 
وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 1.3 مليون شخص يموتون كل عام نتيجة حوادث الطرق. وتقول كاميلا فاولر، رئيسة قطاع النقل الآلي لمختبر أبحاث النقل في المملكة المتحدة: "نريد طرقًا أكثر أمانًا وعددا أقل من الوفيات، وهو الأمر الذي يمكن أن توفره السيارات ذاتية القيادة في نهاية المطاف".

 

سيارات القيادة الذاتية - هل ترغبها
سيارات القيادة الذاتية - هل ترغبها

لكن لكي تصبح التكنولوجيا ذاتية القيادة هي السائدة، لا يزال هناك الكثير من الحاجة إلى التغيير.

يقول ديفيد هايند، كبير علماء السلامة والتحقيقات في مختبر أبحاث النقل في المملكة المتحدة: "يجب أن تكون المركبات ذاتية القيادة وسيلة هادئة جدًا للانتقال من مكان إلى آخر. لكن لن يتصرف كل سائق بشري من حولها بهذه الطريقة. ويجب أن تكون هذه السيارات قادرة على التعامل مع السائقين البشريين الذين يقودون السيارات بسرعة، على سبيل المثال، أو يكسرون القواعد التي تنظم السير على الطرق".

ولا يعد هذا هو التحدي الوحيد، إذ يجب إعادة تنظيم العديد من الأمور وإعادة التفكير في قانون الطرق السريعة، والإدراك العام، وتحسين البنية التحتية لشوارعنا وبلداتنا ومدننا، فضلا عن المشكلة الكبيرة المتمثلة في المسؤولية النهائية عن حوادث الطرق.

يقول ريتشارد جينكس، نائب رئيس التجارة في شركة "أوكسبوتيكا" لبرمجيات المركبات ذاتية القيادة ومقرها أوكسفوردشاير: "تبحث صناعة التأمين بأكملها في كيفية التعامل مع هذا التغيير من كون الشخص هو المسؤول عن الحادث وعن السيارة التي تفعل ذلك".

وتتمثل الرؤية النهائية التي يعمل عليها الخبراء في الوصول إلى مركبات ذاتية القيادة بالكامل، سواء داخل الصناعة أو شبكات النقل الأوسع أو السيارات ذات الاستخدام الشخصي، والتي يمكن نشرها واستخدامها في أي مكان حول العالم.

لكن مع وجود كل هذه العقبات، ما الذي تحمله السنوات العشر القادمة للمركبات ذاتية القيادة؟

تتمثل أكبر عقبة أمام من يعملون في صناعة تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة في كيفية جعل السيارات تعمل بأمان وفعالية في بيئات بشرية معقدة وغير متوقعة. وسيكون التركيز الأكبر خلال العامين المقبلين على كيفية حل هذا الجزء من اللغز.

ويعمل خبراء على هذا الأمر في "منشأة اختبار إم سيتي" بجامعة ميشيغان، وهي عبارة عن أول أرض اختبار مصممة لهذا الغرض في العالم للمركبات ذاتية القيادة، فهي مدينة صغيرة بشكل ما، تتكون من 16 فدانًا من البنية التحتية للطرق والمرور، وتشمل إشارات مرور وممرات سفلية وواجهات مباني وأغطية شجرية ومنازل، ومرآب خارجي لاختبار وصول السيارات لأماكنها المخصصة، وتضاريس مختلفة، مثل الطرق وممرات المشاة، ومسارات للسكك الحديدية، وعلامات الطرق التي يجب أن تتعامل معها المركبات.

وفي هذه البيئة، يختبر الخبراء أصعب السيناريوهات التي قد يتعرض لها السائقون الأكثر خبرة، بداء من رؤية أطفال يلعبون في الشارع وصولا إلى سيارتين تحاول كل منهما المرور أولا عند تقاطع طرق في نفس الوقت.