اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

حاكم الشارقة يشهد الملتقى الدولي الأول لمعلمي اللغة العربية

الملتقى الدولي الأول لمعلمي اللغة العربية. الصورة من "وام"
الملتقى الدولي الأول لمعلمي اللغة العربية. الصورة من "وام"
الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. الصورة من "وام"
الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. الصورة من "وام"
الملتقى الدولي الأول لمعلمي اللغة العربية. الصورة من "وام"
الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي. الصورة من "وام"
2 صور

خلال كلمة "الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي"، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة التي ألقاها صباح يوم أمس السبت في حفل افتتاح الملتقى الدولي الأول لمعلمي اللغة العربية والذي تنظمه أكاديمية الشارقة للتعليم في مقرها تحت شعار "العربية مستقبل وهوية" بالتعاون مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أعلن "الشيخ سلطان" عن إطلاق الدفعة الثانية من برنامج "معلم وأفتخر" في أكاديمية الشارقة للتعليم في مجال الطفولة المبكرة والحلقة الأولى في التدريس، لصلته الوثيقة ببناء اللغة والثقافة عند الأبناء والبنات.

أهمية تعليم اللغة العربية والمحافظة عليها


وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" أكد حاكم الشارقة، خلال كلمته على أهمية الحرص على تعليم اللغة العربية للأبناء والبنات، وتطوير أساليب تدريسها وتحبيبها للطلبة؛ لأنها المخزون التاريخي والثقافي والعلمي لهم، بالإضافة لكونها لغة القرآن الكريم.
كما بيّن أهمية اللغة العربية والمحافظة عليها لارتباطها الوثيق بالدين والتاريخ والثقافة وانتماء المجتمع.
وأوضح "الشيخ سلطان" خلال كلمته أسباب الاهتمام بتعليم اللغة العربية للنشء منذ الصغر لأنهم الأجيال المقبلة، وبها سيحافظون على دينهم وعباداتهم وثقافتهم، وأكد على أهمية تضافر الجهود من كافة أفراد المجتمع لحماية اللغة العربية لأنّ في ذلك حمايةٌ للدين وللوجود.

وأيضًا أشار إلى أهمية أن يكون المعلم والمعلمة على مستوى من الثقافة والأدب والعلم باللغة العربية وأساليبها، وأن يتفهموا أنّ الطفل صغيرٌ في السن ولا يعرف شيئًا من المعرفة، وأن للبيئة المنزلية تأثيرًا عليه، فيجب عليهم أن يحببّوا له تعلم اللغة العربية لأنها لغته.
ونصح قارئ القرآن الكريم بألا يتسرع ويتمعّن فيما تأتي به اللغة العربية مما يعجز الإتيان به ولو اجتمع علماء اللغة العربية، وهو مصدر الفخر بها لأنها كتب بها إيماننا، وقرآننا ومخزون تراثنا وعلمنا.

وأكد على ضرورة اهتمام الآباء والأمهات وأولياء الأمور في البيت بمتابعة أبنائهم وبناتهم، والحرص على التحدث بطريقة صحيحة.

وأما ما يخص التحدث باللهجة المحلية فقال حاكم الشارقة بأنها لغة عربية ولو أن في بعض الحروف هناك تخفيفٌ وهي ما درجت عليه بعض قبائل العرب، ولا نثقل على الناس فنقول تحدثوا باللغة العربية الفصحى، ولكن نقول لهم تحدثوا بها ولكن لا تدخلوا كلماتٍ أجنبية، لأنّ اللغة العربية ليس بها نقصٌ، ولن تجد أي اختراع أو علم حديث، ستجد هناك كلماتٌ تسدّ ذلك.

واختتم كلمته بتوصية الأبناء والبنات بأن يتعلموا اللغة العربية، العلم الصحيح وأن يثقوا بها فهي تحتوي على كل شيء، متمنيًا للمعلمين والمعلمات مستقبلاً زاهرًا.

الملتقى الدولي الأول لمعلمي اللغة العربية


افتتح الملتقى بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، تليت بعده آيات بينات من الذكر الحكيم، وألقت الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيسة هيئة الشارقة للتعليم الخاص، كلمة رحبت فيها بحضور وتشريف حاكم الشارقة لافتتاح الملتقى، مشيرةً إلى جهوده ومتابعته لتطوير تعليم وتدريس وتعلم اللغة العربية.
وأعلنت "الهاشمي" عن خطوةٍ غير مسبوقةٍ تعمل من خلالها أكاديميّة الشّارقة للتعليم على تعريب دبلوم الدراسات العليا في التعليم المعد بالتعاون مع جامعة هلسنكي في فنلندا، لتضع علومه وفنونه بين يديّ معلّمي ومعلّمات العربيّة.

وشاهد الحضور عرضًا مرئيًّا، قدم جزءاً من كلمة سابقةٍ لحاكم الشارقة تحدث فيها عن أهمية اللغة العربية، وجمال معانيها ومفرداتها، وأهمية تعلمها والاهتمام بها.

وفي نهاية حفل افتتاح الملتقى حرص حاكم الشارقة على التقاط الصور التذكارية مع مجموعة من المعلمات من الدفعة الأولى لبرنامج "معلم وأفتخر"، وتبادل معهم الأحاديث حول تجربتهم في التدريس والتعليم.

وكان "الشيخ سلطان" قد استمع قبيل افتتاح الملتقى إلى إلقاءٍ شعري ونثري من مجموعة من طلاب وطالبات المدارس بالشارقة لعدد من القصائد المتنوعة التي تمجّد أهمية اللغة العربية وأثرها في التاريخ والثقافة والمعرفة.



يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر تويتر "سيدتي"