اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رجل يلقي بسيارته في البحر بشكل صادم.. فما القصة؟

إسطنبول
إسطنبول - الصورة من arabnews

أظهر مقطع فيديو صادم رجلاً تركياً يلقي بسيارته الشخصية في البحر بإسطنبول ثاني أكبر المدن التركية، وذلك بعد صدور قرار من شرطة المرور بحجزها.

جدل واسع

وأثار مقطع الفيديو الصادم جدلاً واسعاً، لاسيما أن الرجل قام بتصويره بنفسه ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي، معلقاً: "إجراءات الحجز في البحر ستكون أفضل".

نتيجة غضب

ورمى الرجل التركي سيارته في البحر من فوق تلّةٍ صغيرة يبلغ ارتفاعها 25 متراً دون أن يستخدم أي أدوات تساعده في ذلك، نتيجة غضبه من قرار شرطة المرور القاضي بحجزها على خلفية امتناعه عن دفع رسوم مالية مترتبة عليه.

العثور على السيارة

وتم تداول مقطع الفيديو الذي نشره الرجل على نطاق واسع من قبل وسائل إعلام تركية، حيث عثرت الشرطة على سيارته ليلاً قبل أن تقوم لاحقاً بإخراجها من المياه بسهولة، خاصة أنها كانت عالقة بين اليابسة والبحر.

اسم مالكها

وبحسب وسائل إعلام، فإن صاحب السيارة يدعى محمد نوري أوزكورت، ويبلغ ثمن السيارة التي ألقاها في البحر مليون ليرة تركية أي ما يعادل نحو 60 ألف دولار أميركي.

أخبار مجهولة

ولم يعرف بعد، إن كانت الشرطة التركية ألقت القبض على مالك السيارة أم أنها أرغمته على دفع المستحقات المالية المترتبة عليه كضرائب على امتلاكه سيارة يبلغ ثمنها آلاف الدولارات.

تضررها

وأظهرت الصور التي نشرتها وسائل إعلامٍ تركية لاحقاً أن حافلته قد تضررت بعد انقلابها ووقوعها في البحر.

أزمة اقتصادية

وعلى خلفية الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد منذ سنوات، تشهد تركيا حوادث مماثلة بين الحين والآخر، حيث يعبّر الناس عن غضبهم بطرق مختلفة.
وتتزامن هذه الأزمة مع تراجع الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، فقد تجاوزت في الأسبوع الحالي حاجز 17 ليرة مقابل الدولار الأميركي الواحد، وذلك للمرة الأولى منذ نهاية العام الماضي وبداية العام الجاري 2022.


يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر تويتر "سيدتي".