اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فيديو: الشعب يحيي ذكرى رحيل الأميرة ديانا.. والعائلة الملكية البريطانية غائبة

الأميرة ديانا والأمير تشارلز
الأميرة ديانا والأمير تشارلز - الصورة من وكالة رويترز
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا - الصورة من وكالة رويترز
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا - الصورة من وكالة رويترز
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا - الصورة من وكالة رويترز
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا - الصورة من وكالة رويترز
الأميرة ديانا والأمير تشارلز
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
ذكرى وفاة الأميرة ديانا
5 صور

لم تخذل شعوب العالم الأميرة الراحلة ديانا يوماً، ولم تتخلَ عن أميرة القلوب حتى بعد مرور 25 عاماً على وفاتها.
ففي الوقت الذي غابت أي فعاليات رسمية لإحياء ذكرى رحيل الأميرة ديانا، وكذلك بعد امتناع الأمير ويليام وشقيقه الأمير هاري عن القيام بأي عمل رسمي في هذا اليوم أو حتى نشر صورة لها على وسائل التواصل الاجتماعي، توافد عدد من السكان المحليين والسياح، من محبي الأميرة ديانا، محاطين بكاميرات وسائل الإعلام لإحياء ذكراها وترك الزهور والتقاط الصور أمام قصر كنسينغتون، منزلها السابق في لندن.


وكذلك أحيا مُحبو الأميرة ديانا ذكراها في العاصمة الفرنسية باريس؛ حيث وضعوا الزهور وتركوا رسائل على الجسر فوق النفق حيث توفيت في حادث سيارة.
وكان اللافت في هذه الذكرى الرسائل المفعمة بالحب التي تركها السكان، والتي أجمعت على أنهم لن ينسوا الأميرة ديانا، وأنها ستبقى دائماً في قلوبهم ومن الصعب نسيانها.

وفاة الأميرة ديانا

ذكرى وفاة الأميرة ديانا الـ25 - الصورة من وكالة رويترز


كان ذلك بعد منتصف الليل من يوم 31 آب/أغسطس 1997، عندما كانت الأميرة ديانا برفقة صديقها الملياردير المصري «دودي الفايد» في العاصمة الفرنسية باريس، وفي يوم الحادثة المشؤوم، حاول سائق الفايد أن يهرب من عدسات المصورين، التي كانت تلاحقهما أينما ذهبا، وحينها كانا متوجهيْن لتناول العشاء في فندق الـ«ريتز».
حاول السائق القيام بمناورات عديدة حتى يهرب من المصورين، وقاد بسرعة كبيرة وصلت حتى 100 كيلومتر/ساعة، لكنه فقد السيطرة على السيارة تماماً لسبب غير معروف، عند وصوله إلى نفق «بونت دي ألما» في باريس، واصطدم بأحد الأعمدة داخل النفق، ووقع الحادث المروّع التاريخي الذي شغل كل العالم حينها، ولقي دودي الفايد مصرعه في هذه الحادثة، وفشلت كل الجهود التي بُذلت لإنقاذ حياة الأميرة ديانا حينها، ورحلت عنّا بعد ساعات قليلة في المستشفى؛ ليكون خبر وفاتها صدمة رمت الحزن في قلوب الملايين.
ولكن المثير للجدل في الموضوع، أن الأميرة ديانا وصديقها المصري دودي الفايد، قد استخدما سيارة معينة طوال اليوم، وكانت تصحبها سيارات مرافقة، ولكن تم تبديل السيارة في آخر لحظة، ولم يكن هناك أية سيارة مرافقة أخرى يوم الحادث.
كما كان من المعروف عن الأميرة ديانا، التزامها بربط حزام الأمان في السيارة، بينما لا يربط الحارس الشخصي حزام الأمان؛ حتى لا يعرقل حركته عند حدوث طارئ، لكن في موقع الحادث، وُجدت الأميرة بلا حزام، ووُجد الحارس الشخصي رابطاً الحزام.
إضافة إلى كون الأميرة ديانا بقيت 81 دقيقة من موقع الحادث، مع أنه كان يمكن إخراجها بشكل أسرع، وخصوصاً أنه لم يكن هناك ضرر كبير في الجانب الذي كانت تجلس فيه في السيارة.
وبعد وفاتها تم بث جنازة الأميرة ديانا في 60 دولة، وشاهدها ما يقارب 2.5 مليار شخص، وبكى الملايين عليها حول العالم بشكل مؤثر.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»