اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

محاصيل زراعية سعودية تتتخطى نطاقها الإقليمي وتصل للعالمية

ورد الطائف
ورد الطائف
فاكهة الرمان من أهم المنتجات الزراعية التي تشتهر بها منطقة الباحة - الصورة من واس
فاكهة الرمان من أهم المنتجات الزراعية التي تشتهر بها منطقة الباحة - الصورة من واس
تبوك تنتج  150 طناً من فاكهة التين سنوياً- الصورة من واس
تبوك تنتج 150 طناً من فاكهة التين سنوياً- الصورة من واس
أكثر من مليون ونصف شجرة عنب في تبوك- الصورة من واس
أكثر من مليون ونصف شجرة عنب في تبوك- الصورة من واس
واحة الأحساء الصورة من واس
واحة الأحساء الصورة من واس
تنتج تبوك بأكثر من 43750 طناً سنوياً من العنب- الصورة من واسً،
تنتج تبوك بأكثر من 43750 طناً سنوياً من العنب- الصورة من واس
ورد الطائف
فاكهة الرمان من أهم المنتجات الزراعية التي تشتهر بها منطقة الباحة - الصورة من واس
تبوك تنتج  150 طناً من فاكهة التين سنوياً- الصورة من واس
أكثر من مليون ونصف شجرة عنب في تبوك- الصورة من واس
واحة الأحساء الصورة من واس
تنتج تبوك بأكثر من 43750 طناً سنوياً من العنب- الصورة من واسً،
6 صور


حقق القطاع الزراعي السعودي عدة إنجازات غير مسبوقة، وفي مقدمتها الاكتفاء الذاتي بالكثير من المحاصيل الزراعية، وكان الفضل في تحقيق ذلك إلى انتهاج المملكة سياسة الاستدامة الزراعية من أجل تعزيز الأمن الغذائي. وأدى السباق فيما بين مدن المملكة في إنتاج أجود المحاصيل إلى تميز مدن بإنتاج أنواع معينة من الخضروات والفواكه، فجازان أرض البن الخولاني، والطائف تنتج أفضل أنواع الورد والرمان والبرشومي، ونعناع المدينة المنورة هو الأفضل وزيتون الجوف وتمور الأحساء ورمان الباحة وتين وعنب الباحة، وهناك مدن أخرى كثيرة تتنافس فيما بينها على الجودة وزيادة الإنتاج.
سيدتي نت وبمناسبة اليوم الوطني تستعرض أهم المدن والمنتجات الزراعية التي تشتهر بها في التقرير التالي :


700 ألف شجرة رمان بالباحة

يعد الرمان أحد أهم المنتجات الزراعية التي تنتجها منطقة الباحة، فهي تضم أكثر من 700 ألف شجرة تنتج ما يصل إلى 30 ألف طن في العام، ويتميز رمان الباحة بلون حباته القرمزية. وزراعة الرمان ليست من الزراعات المستحدثة بالمنطقة بل هي قديمة وتوارثتها الأجيال كمصدر دخل أساسي، فخصوبة أرض الباحة كان من أحد عوامل ازدهارها، إضافة إلى اعتدال اجوائها ووفرة المياه.

150 طن من التين في تبوك

يطلق على تبوك أيقونة الزراعة بالمملكة، فهي تسهم بشكل كبير في توفير أنواع مختلفة من المحاصيل، ويدعمها في ذلك بلوغ المساحات المزروعة بها إلى أكثر من 270 ألف هكتار. وكثيرة هي المحاصيل التي تتميز، فهي تنتج ما يزيد عن 150 طناً من فاكهة التين سنوياً فيما يصل إنتاج المملكة إلى أكثر من 26.66 ألف طن، وتصل نسبة الاكتفاء الذاتي إلى أكثر من 107%.وتحتضن تبوك أكثر من مليون ونصف شجرة عنب، وتجود هذه الأشجار بما يتجاوز 43750 طناً سنوياً، لذا تصنيف من أكثر المناطق إنتاجاً للعنب بالمملكة.

200 مليون وردة طائفية

تتخطى جودة الورد الطائفي النطاق الإقليمي ووصلت إلى العالمية، بفضل جودة الزيوت العطرية وكثرة إنتاجها، إذ يصل إجمالي إنتاجها اليومي لأكثر من 200 مليون وردة من خلال 2000 مزرعة للورد الطائفيّ، فكل شجرة يصل معدل إنتاجها إلى 250 وردة يومياً.


فاكهة البابايا في المنطقة الشرقية

تنتج المملكة أكثر من 3.872 ألف طن سنوياً، وهذا الإنتاج أتاح للمملكة أن تصل إلى الاكتفاء الذاتي بنسبة 40%، وتتركز زراعته في كل من المنطقة الشرقية وجازان وخاصة محافظات هروب وأبوعريش وصبيا وضمد، ومن أبرز أنواع هجن البابايا هجين "ريد ليدي" وهو الأكثر زراعة بالمملكة، وهجين "ريد بيلا" وهجين "تايننج".


الأحساء أكبر واحة نخيل في العالم

الأحساء معروف منذ قدم تاريخ هذه المدينة الجميلة، مدينة النخيل وأم الشعراء التي دخلت موسوعة جينيس رسميًا كأكبر واحة نخيل في العالم،تنتج الاحساء أكثر من 3 ملايين نخلة تنتج بدورها أجود أنواع التمور، أشهرها الخلاص والشيشي والرزيز.ويبلغ إنتاج التمور أكثر من 120 ألف طن، مما يدفع المدينة لإقامة مهرجان تمور بشكل سنوي وتسويقه للخارج.وكما يوجد أكثر من 100 صنف وصناعات محولة من التمور منها الدبس والمعاميل بأنواعها المختلفة وعصير التمر الغازي.