اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رسميا.. إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بكوفيد_19 في الإمارات

رسميا.. إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بكوفيد_19 في الإمارات - الصورة من حساب الهيئة على تويتر
رسميا.. إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بكوفيد_19 في الإمارات - الصورة من حساب الهيئة على تويتر

أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات في الإمارات العربية المتحدة عن إلغاء كافة القيود والإجراءات الاحترازية الخاصة بكوفيد_19، ابتداءا من الغد الاثنين الموافق 7 نوفمبر 2022 في تمام السادسة صباحا، جاء هذا الإعلان على إثر دراسة الوضع الوبائي في الدولة مع مراقبة نسب الإشغال في المستشفيات للحالات المصابة بفيروس كورونا.

بدورها أشارت الطوارئ والأزمات إلى المكانة التي حظيت بها دولة الإمارات كونها أصبحت نموذجا عالميا ومثالا يحتذى به في مواجهة التحديات باحترافية ومرونة عالية، خاصة خلال التعامل مع جائحة كورونا، وتسليط الضوء على جهود القطاع الصحي في تسخير كل الطاقات والإمكانات للتعامل مع الأزمة الصحية تحت مظلة القيادة الرشيدة.


تخفيف إجراءات التعامل مع كوفيد

استعرضت الطوارئ والأزمات عبر حسابها الرسمي على تويتر، سلسلة المستجدات الخاصة بتخفيف إجراءات التعامل مع جائحة كورونا، وتمثلت في الآتي:

- تطبيق الحصن: لا يشترط المرور الأخضر للدخول للمرافق والمواقع العامة، ويقتصر استخدام تطبيق الحصن لإثبات شهادات التطعيم ونتائج الفحصوات داخل الدولة وخارجها عند الطلب.

- المساجد ودور العبادة: اختيارية الصلاة على السجادة الشخصية، إذ لم تعد إلزامية بعد موعد تفعيل القرار.

- لبس الكمام: اختيارية لبس الكمام في جميع المرافق المفتوحة والمغلقة بما في ذلك دور العبادة والمساجد، إلزامية لبس الكمام في المنشآت والمرافق الصحية ومراكز أصحاب الهمم.

- مرافق الفحص المخبري والعلاج: سيتم الإبقاء على الإمكانيات الصحية المتعلقة بالفحص المخبري والعلاج.

- الفعاليات والأنشطة الرياضية: يجوز للجهات المنظمة على المستوى الوطني والمحلي طلب الفحوصات المسبقة، أو شهادات التطعيم حسب نوعية وأهمية النشاط والفعالية.

- العزل الصحي: إبقاء فترة العزل لمدة 5 أيام للمصابين بكوفيد_19.


وأعلنت الطوارئ والأزمات عن سلسلة من الإجراءات الخاصة بالقطاع الصحي، حيث سيتم إدارج فيروس كورونا في برنامج الترصد النشط الوطني للانفلونزا والأمراض التنفسية الحادة، كما سيتم دعم البحوث العلمية والدراسات الجينية لمتابعة الأمراض البكتيرية والفيروسية، فضلا عن المتابعة المستمرة لكافة التطورات الخاصة بتعزيز قدرات الاستجابة للجهات الصحية والجهات الأخرى مع أي متغيرات مستقبلية.

ونوهت الطوارئ والأزمات في ختام إعلانها، أنها ستواصل عملها في توفير كافة المستجدات الخاصة بالحالات اليومية عبر موقعها الرسمي، والموقع الرسمي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، كما أشارت إلى أنه في حال طرأت أي مستجدات فإن الإجراءات ستكون قابلة للتحديث والتغيير حسب الوضع الوبائي في الدولة.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر