اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"أبو بكر" عامل المترو الذي أصبح أيقونة كأس العالم بقطر

عبارة وحيدة ولحن مبتكر تفاعلي وجذاب حول عامل كيني يدعى "أبو بكر عباس"، من مجرد عامل على مقعد بمترو الدوحة إلى أيقونة بطولة كأس العالم بقطر.

بداية مميزة

وظيفة "أبو بكر"، التي قد تبدو مملة للبعض، تتمثل في جلوسه على جانب الملعب والإمساك بميكروفون بيده، وارتداء كف كبيرة، وترديد عبارة «Metro this way»؛ لتوجيه الجمهور والأجانب تجاه المترو، إلا أنه قرر ترديد تلك العبارة بطرق مختلفة ومتكررة يغنيها للجمهور، وبدأت الجماهير بالتفاعل معه.

نقطة تحوّل

وتحوّل من مجرد عامل مرشد للمترو لأيقونة، حتى قررت السلطات القطرية مكافأته؛ بتمديد فيزا عمله لعامين، وحصد الكثير من الهدايا من جميع البراندات العالمية، وعُيّن «سفيراً لمترو قطر»،
وأصبح الصوت الرسمي لإرشاد المترو خلال المونديال، كما دعته اللجنة المنظمة لكأس العالم لحضور مباراة إنجلترا وأمريكا، وبين الشوطين قاموا بإنزاله إلى الملعب، وأعطوا له الميكروفون ليقول: Metro، وكل الجماهير الموجودة في الإستاد ترد عليه: This way.

أحد المشاهير

وظهر "الشيف بوراك" معه، وهو يُردد عبارته الشهيرة، وبات "رجل المترو" حديث وسائل الإعلام العربية والدولية، كما "أنشئ" حساب على "تيك توك" نشر مقاطع فيديو له مع الجماهير، لتتخطى هذه المقاطع حاجز مليون مشاهدة، ويصبح أحد المشاهير.
وفي أقل من أسبوعين، أحدث الرجل الكيني في قطر ضجة كبيرة على الإنترنت؛ لتوجيهاته المضحكة بعبارته التي قد تبدو مملة، مما جعله محبوباً لمشجعي كرة القدم الموجودين حالياً في قطر لكأس العالم، وأصبح اسم رجل المترو من أكثر الأشياء التي ترددت كثيراً حالياً بشكل عفوي على لسان كل زوار المونديال، وهي التي تفاعل معها كل المشجعين، وانتشرت كثيراً مقاطع الفيديو التي حصلت على الآلاف من المشاركات، وهذا ما جعل البعض يدشن حسابات على تطبيق "تيك توك" لرجل المترو، وسريعاً ما حصل على ملايين المشاهدات، وجعلته أحد أبرز المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي.