اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أقدم حمض نووي يكشف أسرارا عن شكل الحياة قبل مليوني سنة

This illustration provided by researchers depicts Kap Kobenhavn, Greenland, two million years ago, when the temperature was significantly warmer than northernmost Greenland today. Scientists have analyzed 2-million-year-old DNA extracted from dirt samples in the area, revealing an ancient ecosystem unlike anything seen on Earth today, including traces of mastodons and horseshoe crabs roaming the Arctic. (Beth Zaiken via AP)
This illustration provided by researchers depicts Kap Kobenhavn, Greenland, two million years ago, when the temperature was significantly warmer than northernmost Greenland today. Scientists have analyzed 2-million-year-old DNA extracted from dirt samples in the area, revealing an ancient ecosystem unlike anything seen on Earth today, including traces of mastodons and horseshoe crabs roaming the Arctic. (Beth Zaiken via AP)

اكتشاف جديد وثقه العلماء يعود قبل مليوني عام تحديدا في الطرف الشمالي من "جرين لاند"، خلال التنقيب عن أقدم حمض نووي في تلك المنطقة والذي كشف عن شكل الحياة في ذاك الوقت، والتي احتضنت المناظر الطبيعية الخلابة والأشجار والنباتات على اختلافها في وجود سلسلة من الحيوانات أبرزها حيوان " mastodon" المنقرض، بدوره صرح عالم الجيولوجيا وخبير الأنهار الجليدية بجامعة "كوبنهاغن"، كورت كيار، أن الدراسة كشفت النقاب عن ماضٍ اختفى بالفعل.

حمض نووي يكشف عن حياة كاملة قبل مليوني عام

ووفقا لما ذكر في وكالة الأنباء " apnews"، فإن العلماء وجدوا صعوبة في التنقيب عن آثار للحيوانات التي عاشت في تلك الفترة، لذا كان الاعتماد الأول والأخير على الحمض النووي البيئي المسمى بـ" eDNA"، والذي استخرجه العلماء من عينات التربة، ويكون ناتج عن فضلات الكائنات الحية أو بصيلات الشعر أو البصق كذلك الجثث المتحللة، رغم أن المادة الجينية تتحلل بمرور الوقت تاركة شظايا صغيرة، تمكن العلماء من الحصول على المعلومات الجينية العائدة لتلك الحياة بفضل أحدث التقنيات.

حياة بحرية ونباتية وحيوانية

من جانبه أوضح إسك ويلرسليف، عالم الوراثة بجامعة كامبريدج، خلال دراسة نشرتها مجلة Nature، أن العينات استخرجت من رواسب تسمى " the Kap København formation"، وأشار إلى أن المنطقة عانت من تغير مناخي حاد تسبب في ارتفاع درجات الحرارة، ووفقا لتقارير العلماء فقد أشاروا إلى أن المنطقة خلال الفترة المناخية الدافئة كانت غنية بالحياة النباتية والحيوانية.

ووفقا لنتائج الحمض النووي فقد أشارت إلى وجود أشجار البتولا وشجيرات الصفصاف، بجانب وجود سلسلة من الحيوانات مثل الأوز والأرانب البرية والرنة والليمنجز، كانت إحدى المفاجآت الكبيرة هي العثور على الحمض النووي من المستودون، وهو حيوان منقرض يشبه الفيل، وتم التنقيب عن آثاره في الغابات المعتدلة في أمريكا الشمالية.

نجح الباحثون أيضا في التوصل لأدلة تؤكد وجود الحياة البحرية في تلك الفترة، نظرا لوجود الأحماض النووية المتعلقة بسرطانات الحصان والطحالب الخضراء، ووفقا لتلك النتائج، رجح بعض العلماء أن البيئة القديمة كانت تتمتع بتنوع في المناظر الطبيعية القديمة، وبمنظور "لورا إيب" خبيرة الحمض النووي في جامعة كونستانز الألمانية، فقد أشارت إلى أنه من الصعب أن تنسجم تلك الحيوانات مع بعضها البعض في بيئة واحدة، وترجع سبب ظهور الحمض النووي لهم إلى أنه قد وجد مختلطا من أجزاء مختلفة من المناظر الطبيعية.

يعتقد بعض العلماء أن نجاة النباتات والحيوانات خلال فترة التغير المناخي في الحياة القديمة، قد يساعدنا في الوقت الحالي بشكل أو بآخر على التكيف مع مشكلة الاحتباس الحراري.
 

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر