أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

قبيلة "سان".. نساء شديدات ورجال يروضون الفهود

قد لا تبدو نساء قبيلة «سان» اللاتي يرتدين جلود الظباء المدبوغة، والمطرزة بشكل متقن «بعيون البومة» شديدات، ولكن مع إمضاء حياتهن في صحراء كالاهاري، أحد المواقع الأكثر قسوة على الأرض، وبعد إلقاء نظرة على طبيعة حياتهن، فهن بالضبط كذلك.
يقول المصور إريك لافورجوي Eric Lafforgue الذي التقط صوراً لقبيلة «سان»، أو كما تسمى قبائل بوشمن، دامارا، وقبائل ناما خلال زيارة إلى منطقة Otjozondjupa في ناميبيا، حيث يعيش كثير من أفراد القبيلة: «يُعتقد أن قبيلة (سان) تعيش في المنطقة منذ أكثر من 23000 سنة».

يعتمد معظم أبناء القبيلة على الصيد، في محمية Nyae Nyae، وتعرف باسم kui باللغة المحلية، والتي من المفترض أنها خاضعة للرقابة، على الرغم من أن لقبيلة «سان» إذناً خاصاً.
ويستخدم أفراد القبيلة الطرق التقليدية في الصيد؛ مثل القوس، والسهم السام الرأس، حيث يستخلص السم من نبات الفربيون، ولا يحتاج السهم سوى جرح جلد الحيوان؛ ليدخل السم مجرى الدم، ويتبعه الصيادون حتى ينهار الحيوان.

مهارات وخرافات الصيد
تتميز هذه القبيلة بقدرتها على ترويض الفهود، والعيش معها في وئام غير عادي، وعند أفراد هذه القبيلة عادة غريبة؛ وهي المشي بصحبة الفهود لمدة ساعات في اليوم، حيث تقوم الفهود باصطياد الفرائس وتقديمها لهم،
وتعدّ مهارات الصيد لدى أفراد قبيلة «سان» محترفة، وقد سعت حكومات متعاقبة لضم رجال القبيلة إلى الجيش؛ لمهاراتهم في التعقب، حيث يتم اختيار المشارك في الجيش لتعقب العدو، والأكثر خزياً منها كانت من قبل نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، الذين استخدموهم لمطاردة متمردي السوابو؛ وهم رجال حرب العصابات في منطقة جنوب غرب أفريقيا.


ويضيف لافورجوي: «لديهم الكثير من الخرافات حول الصيد؛ إذ يعتقدون أن ملاقاة بيت عنكبوت وجهاً لوجه خلال الصيد يشير إلى سوء الحظ، وإن كان الرجل صياداً كسولاً، فسوف يصبح مصدر عار للعشيرة بأكملها».
وعلى الرغم من أن الرجال غير مجبرين الآن على الانضمام إلى الجيش، فلا تزال مهارات صيدهم تثبت قيمتها في صحراء كالاهاري العدائية، بالإضافة إلى معرفتهم الواسعة بالنباتات.

خبرة واسعة بالنباتات
تطوف النساء في العادة بحثاً عن العلف، وكثير منهن خبيرات بجمع كل شيء من بيض النعام، إلى النباتات والجذور والحشرات.
من أكثر النباتات فائدة ما يسمى «باي» bi، والذي يمتص مياه الأمطار، وبمجرد إخراجه من الأرض وفتحها، تخرج مياه صالحة للشرب، وقد يكون الماء مرّ المذاق.
والأكثر قيمة منه، سواء أكان مادياً أم من أجل البقاء على قيد الحياة، هو نبات «هوديا» hoodia، الذي استخدم من قبيلة «سان» لكبت الشهية أثناء المسيرات الصحراوية الطويلة، ويتم الآن تسويقه باعتباره مكملاً غذائياً لفقدان الوزن في الغرب.


ومع كون علاجاتهم فعالة جداً، اضطرت الحكومة الناميبية لإقرار مشروع قانون؛ لمنع عديمي الضمير من استغلال معرفة قبيلة «سان» بالنباتات مثل «الهوديا»، وأخرى مثل «مخلب الشيطان»، التي يستخدمونها لعلاج الروماتيزم.
كمجموع نهائي تستخدم قبيلة «سان» حوالي 300 نبتة مختلفة، ويشكّل 100 منها جزءاً دائماً من النظام الغذائي، وتشمل في معظمها الظباء، والحيوانات الصغيرة، والفواكه مثل مارولا، والمكسرات، والتوت، والجذور، ونوع من الشمام يعرف باسم Tsama.

طقوس مؤلمة
كما قال لافورجوي: «يحب الأطفال بصفة خاصة اللحوم، فقد أخبرني صبي، من القبيلة، أن طعامه المفضل هو لحم الزرافة».
في حين أن العديد من أفراد قبيلة «سان» لا يزالون يعيشون الحياة التقليدية، ووجد البعض الآخر فرصة عمل في المزارع والسياحة، والعودة إلى أراضيهم وأسرهم في عطلة نهاية الأسبوع.


إلا أن الكثيرين اختاروا العيش وفقاً لطريقة أسلافهم، حتى في طقوس المواعدة التقليدية، التي يمكن أن تكون حرفياً، مؤلمة جداً لنساء القبيلة. يوضح لافورجوي ذلك قائلاً: «إذا أراد رجل أن يكشف عن حبه لامرأة من القبيلة، يطلق سهماً صغيراً في مؤخرتها، وإن لم تكن الفتاة مهتمة فسوف تصفعه، وإلا فعليه أن يطلبها من والدها أو جدها؛ للحصول على إذن ليتزوجها، ولا وجود للطلاق في ثقافتهم».
وكما يشير لافورجوي إلى أنه لا شغف لهم بالأشياء المادية: «لن تسمع فرداً من قبيلة «سان» يتباهى بمآثره، فالمجتمع قائم على المساواة، ولا يوجد تباهٍ أو تفاخر فيه أبداً، وهناك أيضاً عدم تركيز على الهيبة أو الثروة، وهو أمر غير عادي في أفريقيا».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X