فن ومشاهير /مشاهير العرب

انطلاقة موفقة لمسلسل "لو" ولكن...

يبدو أن الرهان على مسلسل "لو" بدا صائباً، أقله هذا ما بينته الحلقة الأولى من المسلسل، وردود فعل الجمهور العربي عليها، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، إذ رحّب النقّاد والمشاهدون بالعمل، الذي لم يخرج عن إطار فيلم unfaithful لريتشارد غير، حيث تلتقي الزوجة صدفة برسام، ويبدو من الحلقة الأولى أنّ ثمة قصة حب ستجمع بينهما، لينتقل المسلسل لاحقاً إلى معالجة قضية الخيانة الزوجية.
نادين نجيم أدّت دورها ببراعة، كذلك عابد فهد، أما يوسف الخال الذي لم يطلّ سوى في مشهدين، فيبدو من الصعب الحكم على دوره، وإن كان بالمطلق ممثل قدير أثبت نفسه في كل الأعمال التي شارك بها.
ولعلّ المفارقة التي لفتت أنظار متابعي المسلسل، أن والد عابد فهد السوري هو الممثل المصري عبد الرحمن أبو زهرة، وفي اتصال بينهما، يتبادل الأب وابنه الحديث، فيتكلم الإبن بلهجة سورية والوالد بلهجة مصرية، وهو خطأ فادح تقع فيه معظم الإنتاجات العربية المشتركة، مثل مسلسل "روبي" حيث كانت مكسيم خليل يتحدث بلهجته السورية، أما والدته وشقيقته فتتحدثان بلهجة لبنانية دون أي مبرر درامي لهذا التناقض، سوى أن الأب سوري والأم لبنانية.
فهل الأمر خطأ إخراجي أم أن ثمّة ما يبرره في سياق الأحداث؟
الجواب لا يزال مبكراً والحكم على المسلسل من الحلقة الأولى إيجاباً أو سلباً يبدو في كل الحالات جائراً، إلا أنّ ثمّة ملاحظة استوقفتنا، وهي محاولة المخرج نقل أجواء غربية إلى المسلسل، من خلال تفاصيل صغيرة، منها إشارة مرور المشاة، التي تنتظرها نادين نجيم لعبور الطريق، في حين أن هذه الإشارات غير معمول بها في لبنان، وهي وإن وجدت فإن أحداً لا يلتزم بها.
بالمجمل انطلاقة موفّقة للحلقة الأولى، بانتظار المزيد من الأحداث التي يبدو أنها ستحصر عابد فهد في إطار الدور الذي قدّمه في مسلسل "لعبة الموت" العام الماضي، حيث اكتشف أنه تحوّل من زوّج يعنّف زوجته إلى زوج يتعرّض للخيانة.
ويبقى السؤال، لماذا لم يعترف فريق عمل المسلسل في المؤتمر الصحفي الذي عقده قبل أسابيع أن قصّة مسلسله مقتبسة من فيلم أميركي ليستبق كل الانتقادات التي قد تطاله؟

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X