اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

للرضع والفطماءالحضانة صحة نفسية لهم!

ينظر إلى الحضانة اليوم كضرورة من ضرورات الحياة في مجتمعنا؛ كونها أهمية أوجدتها ظروف التغيير التي تعيشها أكثر من 60% من الزوجات، وهي خروجهن للعمل، أو حاجتهن لتسيير ساعات انشغالهن بأعمال البيت، إضافة لرغبتهن في توفير الصحة النفسية والرعاية الحضانية للمولود...تحت هذا المعنى تحدثنا والدكتورة فؤادة هدية، أستاذة طب نفس الأطفال بجامعة قناة السويس، عن تأثير الحضانة على الرضيع ودور الأم.

* على الأم مسؤولية الإشراف على تفاصيل حياة رضيعها بالحضانة؛ لضمان أمانه، نومه، طعامه، لعبه، صحته، حركته، ولهذا عليها بداية تخير الحضانة البديلة الصالحة التي تستطيع تعويض طفلها عن غيابها، واعتماده عليها في قضاء وإشباع حاجاته الإنمائية المختلفة من حنان وعطف وتقبل.
* من حقك اختيار المشرفة المؤهلة التي تحتضن رضيعك، وتحل محلك كمصدر لأمنه وإشعاره بالأمومة والحماية والعطف والدفء، والتي لديها المهارة والخبرة والتفاني في أساليب الرعاية.
* المعروف أن المولود الصغير تزداد قابليته للإصابة بالإمراض والعدوى، لذا عليك بحقنه وتحصينه ضد بعض الأمراض مع متابعة ما هو مسجل بشهادته الصحية، والاهتمام بالعينين والأذن والأنف والتأكد من سلامة ونظافة الموظفات بالحضانة.
* أخبري المشرفة بأهمية تعرض طفلك للشمس والهواء الطلق -حمام الشمس والماء- لتحسين صحته وتقويتها.
* لابد من مراعاة مواعيد نوم الرضيع ولعبه داخل الحجرات أو الحديقة، مع إتاحة الفرصة له ليتحرك، وإمداده باللعب التي تتمشى مع نضجه، وتساعده على سيره قدماً نحو المزيد من النضج والنمو.
* زودي مولودك في مهده وأماكن حركته باللعب المناسبة ذات الألوان الثابتة التي يمكن غسلها وتطهيرها، والتي يسهل عليه تناولها واللعب بها.
* أخبري المشرفة بالحضانة أن تتيح لطفلك فرصة اللعب المنطلق تحت رقابتها اليقظة؛ منعاً لتعرضه لحوادث، أو التعامل الفج لبعض الصغار مع بعضهم البعض.
* من فوائد الحضانة أنها تعمل على تعويد الرضع والفطماء، (1-3 سنوات)، العادات الشخصية الصالحة، وتناول الطعام، الإخراج، الاغتسال، النوم، اللعب...وكلها عوامل تساعد على تنشئة اجتماعية سليمة.
* في دور الحضانة حيث الفضاء الرحب والشمس والهواء الطلق والنظام والنظافة والغذاء المنتظم واللعب والرياضة، وشغل الأوقات بالنشاطات البناءة تنمو عادات الطفل الصحية والعقلية والخلقية والاجتماعية.
* احرصي على توجيه المشرفة بعدم التدريس الرسمي للطفل بمعناه الجاف التقليدي؛ فالحضانة دار ثان للطفل، وليست مدرسة لتعليم القراءة والكتابة.
* الحضانة حتى سن الثالثة أو الرابعة تنقذه من مواجهة صدمة ترك المنزل مباشرة إلى المدرسة الابتدائية.
* طفلك في الحضانة يكتسب خبرات ومهارات ومعلومات تفيده في مراحل نموه وتعليمه القادمة.