صحة /الصحة العامة

إكتشاف جديد يساعد في التحكم بالعواطف!

طور باحثون أميركيون جزيء آثاره مماثله لآثار هرمون الدوبامين. وهو دواء يمكن أن يستخدم في إطار علاج مرض انفصام الشخصية والإدمان.

طوّر باحثون في جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة، جزيء التولكابون، بحيث يعمل على تغيير، وبشكل مباشر، التوازن الكيميائي العصبي في قشرة الفص الجبهي، وهي منطقة في الدماغ مسؤولة عن العواطف والقرارات والشخصية. ومن الواضح أن تولكابون يقلّد تأثيرات الدبوماين(هرمون الاندماج الاجتماعي)، ويسمح، من بين أمور أخرى، بإستعادة الشعور بالتعاطف نحو الآخرين بسهولة أكبر.

اختبر الباحثون هذا الدواء على 35 متطوعا، منهم 18 امرأة. والنتيجة هي أن المشاركين الذي تلقوا جرعة من تولكابون (وليس الدواء الوهمي) كانوا قادرين على تقسيم مبلغ من المال بطريقة متساوية بينهم وبين أشخاص آخرين.
من جهة أخرى، أظهرت تجربة أخرى أن الأشخاص الذين تلقوا التولكابون كانوا أقل تسامحا في ما يتعلق بعدم المساواة الاجتماعية.

الفصام والإدمان
"ان هذا الدواء قد يكون مفيدا بشكل خاص لعلاج انفصام الشخصية. وفي الواقع فإن انفصام الشخصية، المرض الذي يصيب 1% من سكان العالم، يتميز بشكل خاص بانخفاض النشاط في قشرة الفص الجبهي. بالإضافة إلى ذلك، نعتقد أن التولكابون قد يتدخل أيضا في علاج حالات الإدمان"، بحسب الدكتور مينغ هسو، المؤلف الرئيسي للدراسة.

X