سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

12 برهاناً تجذب طفلك للتعليم

1 - احترمي ذكاء طفلك الذي أوصله إلى هذا السؤال.
2 – أخبريه بأنّه حقاً الرسول كان «أميّاً»، ولكنه لم يكره التعليم والتعلم.
3 – أفهميه أن الرسول هو الذي كان يعلّم الناس الإسلام، وهو من قرأ القرآن ولم يختر أن يكون أميّاً.. بل أراد الله له ذلك لكي ينزل عليه جبريل -عليه السلام- وهو «الوحي» المنزل من عند الله بالقرآن الكريم.
4 – اشرحي له أن أول ما بدأ به القرآن هو «اقرأ»، وكان رد الرسول -عليه الصلاة والسلام- «ما أنا بقارئ» وأوحى له به ليستطيع قراءته وتلاوته وفهمه، وهذه «معجزة» من عند الله.
5 – بيني له أن أمية الرسول إعجاز؛ حتى يقتنع به الناس، ويدخلوا في الإسلام.. أما إذا كان متعلماً ويقرأ ويكتب فكيف سيقنع الناس بأنّ هذه رسالة من عند الله أوحى الله بها إليه؟.
6 - اشرحي له أنّ أول أمر تلقاه الرسول هو «اقرأ»، وهذا دليل على أهمية القراءة والعلم..
7 - بإمكانك أيضاً إقناعه برد آخر. بأنّ الرسول حقاً كان أميّاً ولكن أوحى الله له، وأنزل عليه جبريل ليعلمه القرآن، أما أنت فمن سيوحي لك؟
8 - العبادات تلزمنا بأن نكون متعلمين نستطيع القراءة والكتابة؛ لنفهم معاني القرآن، ونقوم بعباداتنا؛ حتى يرضى الله علينا.
9 - جعل الله العلم مقياساً بين الناس؛ أي أنّ الشخص المتعلم عند الله أفضل من الشخص الجاهل، وذلك بقوله تعالى في سورة الزمر: «هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون»..
10 - أوضح الله جل وعلا علو شأن ومرتبة العالم عندما قال في سورة المجادلة: «يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات»..
11 - أوضح الله الكرامة التي يتميز بها الإنسان بأنّ الله علمه عندما ذكر سبحانه وتعالى في سورة يوسف: «ولما بلغ أشده أتيناه حكماً وعلماً».
12 - لم تذكر أهمية العلم في القرآن الكريم فقط، وإنما أيضاً في الأحاديث النبوية الشريفة.. فإن كان الرسول «أميّاً» إلا أنه نشر لنا الإسلام، وعلمنا القرآن والعبادات والطاعات والمعاملات فهو لخص دعوته قائلاً: -صلى الله عليه وسلم-: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»..
X