كيف تقيِّمين حياتك الزوجية؟

كيف تقيِّمين حياتك الزوجية؟

الزواج ليس مجرد تجربة عادية تمرين بها معرضة للنجاح أو الفشل، ولكنه حياة عملية مستمرة من التعلم من بعضكما البعض، فهو ليس عملاً يمكنك تركه في أي وقت أو العودة إليه عندما تشائين، وقد تحدث الاختلافات في الزواج، ولكن يمكن استيعابها بشكل يبعث الراحة والطمأنينة بينكما.
عليك معرفة أن الزواج ليس منافسة يفوز بها شخص واحد على حساب الآخر، حيث يجب قبول الطرفين لوضعهما وشعورهما بالسعادة، لذلك عليك العمل على تقييم حياتك الزوجية ومعرفة نقاط القوة والضعف بها لتقويتها أو العمل على إصلاحها.

ومن هذا المنطلق، فإننا ندعوك لتقييم زواجك من خلال التالي:

تحديد المشكلة:
- التعرف على السبب في حدوث المشكلات.

- التعرف على المشكلات التي تحتاج إلى حل وسط.

- التعرف على المشكلات التي تحدث من قبل شريكك.

تقييم العلاقة بينكما: يمكنك اتباع الخطوات التالية، وإعطاء كل واحدة منها درجة أو درجتين أو صفر، وبناء على مجموع إجاباتك سوف تعلمين مدى التفاهم بينك وبين زوجك:

القيم المشتركة: القيم هي الثوابت الاجتماعية والأخلاقية والدينية، وعلى أساسها قيمي مدى التقارب الفكري بينكما.

الالتزام بالواجبات المنزلية: المشاركة في الحياة الزوجية من أساسيات بناء العلاقة السليمة، لذلك عليك تحديد أي واحد منكما أكثر التزاماً في تأدية واجباته.

مهارات الاتصال: الحياة الزوجية السليمة تعتمد على التواصل المستمر والمحادثة والضحك والتفاهم.

مهارات حل النزاعات: المشكلات ليست ساحة معركة لكي تنتصري بها، لذلك يجب أن تكون لديك أدوات صبر وحنكة وذكاء لإنهاء الخلافات.

صنع القرار: كل أسرة تحتاج إلى المشورة والتفاهم لاتخاذ القرارات والمشاركة بها، فهل هناك توافق في صنع القرار أم هو من جانب واحد فقط؟

العلاقة الحميمة: مما لا شك فيه أنها أحد ركائز الزواج، كما أنها تشمل العديد من الأمور العفوية، وبطبيعة الحال يجب أن تكون هناك موافقة من الطرفين، والإحساس بالراحة خلالها.

الموارد المالية: هل تشكل الموارد المالية لدى أسرتك عبئاً أم أنك لا تعانين من ضغوطات مالية؟ وهل تعانين من العمل المفرط لكي تساعدي في توفير المعيشة التي تطمحين لها؟

الاحترام: لا يخلو زواج من المشاحنات، ولكن يجب أن يكون هناك احترام متبادل وعدم تجاوز في حق الآخر.

التقدير: من الجيد أن تجدي بعض التقدير نظير ما تقدمينه من عطاء لأسرتك، وكذلك عليك أنت أيضاً تقديم المثل.

المودة والرحمة بين الزوجين تجعل الحياة سعيدة: ليس هناك أجمل من لقمة من يد زوجك في فمك أو العكس، فذلك أبسط تعريف للرحمة والمودة، فهل تمتلكينهما؟

الأبوة: لابد أن تكون لديك بعض المعتقدات حول الأبوة وكيفية تعاملك مع أبنائك، فهل كلاكما تمارسان الأبوة على النحو المطلوب أم هناك تقصير في ذلك من أحد الطرفين؟

قومي بتقييم مجموع درجاتك على النحو التالي:
22 درجة: أعطي نفسك علامة A+ كاملة، ولكن احذري من الغرور.
21-19: أعطي لنفسك B، فأنت في حالة جيدة، ولكنك تحتاجين إلى مواصلة المناقشة.
18-10: أعطي لنفسك C، وهنا سوف تكون عليك مناقشة بعض النقاط أو قد يكون واحد منكما أكثر استياء من الآخر.
10-0: في تلك الحالة أنت في مشكلة كبيرة، وعليك النظر جيداً في مستقبلكما، فالتفاهم بينكما شبه معدوم، كما أن أساليب التواصل والعديد من الأمور تحتاج للإصلاح الفوري والجذري.


بعد الانتهاء من الإجابة على تلك الأسئلة، قومي بإعطاء نفسك الدرجة المناسبة لكل سؤال، وعليك أن تكوني صريحة مع نفسك في ذلك الشأن، ثم يمكنك الطلب من زوجك أن يقوم بالمثل، وبعد ذلك قارنا النتائج، وعليك هنا أن تتقبليها كما هي وعدم التشاحن بشأن إجابات زوجك، ثم حاولي معرفة أبعاد العلاقة بينكما.

أضف تعليقا

المزيد من

EMPTY TAGS
X