سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

5 أسباب لفشل انغراس الأجنة في بطانة الرحم

التبويض المبكر يؤثر سلبًا على بطانة الرحم

لا تزال الأبحاث جارية لفهم طريقة انغراس الجنين في بطانة الرحم والعوامل المساعدة له، ومن المعروف أنه عندما تتهيأ البطانة لاستقبال الجنين تخضع لعملية تناغم بينها وبينه، كـ"الضيف والمضيف"، وتتحكم في ذلك عدة هرمونات وعوامل نمو وأخرى مثبطة وأخرى مناعية تهيئ للجنين الالتصاق في ظروف ملائمة للانغراس، بمدة تتراوح بين 3 و 4 أيام وتسمى علميًا "نافذة الالتصاق أو الانغراس"، ولو سبق تواجد الجنين في بطانة الرحم قبل أو بعد هذه المدة، فإن الحمل لا يحدث غالبًا.

تنشيط البويضات
في حالات تأخر الإنجاب وعمل التلقيح المجهري "وهو ما يعرف بأطفال الأنابيب الذي يعتمد على سحب البويضات، عادة يتم أخذ حيوانات منوية من الزوج من أجل عملية التلقيح الخارجي، حيث تمر المرأة بمرحلة تنشيط البويضات لعدة أيام، وهذه الفترة مهمة جدًا في تهيئة بطانة الرحم لإرجاع الجنين لاحقًا.

عوامل مؤثرة
1 – إذا ظهرت علامات التبويض المبكر أثناء التنشيط، وهذا يؤثر سلبًا على بطانة الرحم حتى لو كانت سماكتها تظهر بالموجات الصوتية طبيعية.
2 – إذا استخدمت جرعات عالية من منشطات المبيض، لذلك اتجهت الكثير من مراكز الإنجاب في العالم إلى نظام التنشيط الخفيف، وخصوصًا لدى النساء اللواتي لديهن مخزون ضعيف من البويضات داخل المبيض.
3 - إذا كانت بطانة الرحم رقيقة، أي تقل سماكتها عن 8 ملم عند إرجاع الأجنة إليها.
4 – إذا ازدادت سماكة بطانة الرحم أكثر من 14 ملم عند إرجاع الأجنة إلى نقص فرص الحمل أيضًا.
5 - في حال تلاصق البطانة إما نتيجة التهاب أو جراحة سابقة في الرحم.

تجميد الأجنة
في ضوء ما ذكر سابقًا عن بطانة الرحم وأسباب نقص فرص الحمل بالرغم من وجود أجنة ذات جودة عالية في المختبر، فإن من أفضل الخيارات في زيادة فرص الحمل هو تجميد الأجنة المتكونة في الحاضنات وتأخير إرجاعها إلى عدة أشهر أخرى حتى تتم معالجة بطانة الرحم، ومن أهم التقنيات الحديثة المستخدمة في تجميد الأجنة طريقة التجميد السريع.

أورام الرحم
من المهم التأكد من عدم وجود أورام ليفية بالرحم تكون ضاغطة على تجويف الرحم، أو وجود لحمية، وهي عبارة عن غشاء نسيجي متدلٍ بتجويفه، أو تشوه خلقي، مثل: الحجاب الحاجز، مع العلم أنه ليس كل ورم ليفي بالرحم له تأثير على فرص الحمل.

فحوصات إضافية
في كثير من الأوقات تكون جميع الظروف مهيأة للجنين لحدوث الانغراس ببطانة الرحم، ولكن لا يحدث الحمل ولا توجد أسباب يمكن تفسيرها، خصوصًا في المحاولات الثلاثة الأولى من دورة العلاج بالتلقيح المجهري، ولكن عندما يتكرر فشل انغراس الجنين ببطانة الرحم، فيجب عمل تحاليل وفحوصات إضافية لمعرفة الأسباب إن وجدت واتباع برنامج للعلاج يعمل على تحفيز بطانة الرحم سواء كان بالأدوية أو جراحيًا.

لا تفوتي قراءة تفاصيل "عناوين لمستشفيات للولادة في 4 دول عربية" ومواضيع أخرى عن التغذية والصحة في العدد 40 من "سيدتي وطفلك" في الأسواق

أرسلي كل استفساراتك التي تتعلق بالحمل والولادة وتربية الاطفال على الإيميل الآتي [email protected]  لتفيدك سيدتي وطفلك من خلال اختصاصييها

مواضيع ممكن أن تعجبك

X