صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

جفاف العين المستمر: طبيب يرشدك إلى طرق التخلص منه

جفاف العيون مرض شائع
للحصول على التشخيص والعلاج توجهي إلى طبيب العيون
عالجي جفاف العين قبل أن يتحول إلى مزمن

تتعدد الأسبابُ المؤدّيةُ لحدوث مشكلة جفاف العين الأكثر شيوعاً، للاطّلاع على هذه الأسباب وطرق العلاج، التقى "سيدتي نت" الاخصائي في القرنية وتصحيح النظر بمستشفيات ومراكز مغربي بجدَّة، الدكتور مصطفى بالي، وكان معه الحوار الآتي:

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابةِ بجفاف العين؟
-الخلل في توازن تركيبة الدموع في الغدد الدمعيَّة، قد يكون سبباً للإصابة بجفاف العين. في حين أنَّ التقدّم في السن، كما المؤثراتِ الخارجيَّةَ مثل التعرّض لمكيّفات الهواء أو وسائل التدفئة، قد تفضي أيضاً إلى هذه المشكلة، بالإضافة إلى:
- الأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة، خصوصاً الرقيقةَ منها يعانون جفافَ العين، لأنَّ العدسات اللاصقةَ تمتصّ الدمع. ولهذا السبب تتكوّن طبقاتٌ دهنيَّة أو بروتينيَّة على العدسة، ما يضاعف أهميَّة العناية بالعدسات اللاصقة، وغسلِها بالمحاليل الخاصة، لتجنّب مضاعفات مرضيَّة في العين.
- الآثار الجانبيَّة لبعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين الموجودة في أدوية الحساسيَّة.
- بعض الأمراض التي تؤثّر على مجموعة من أجهزة الجسم معًا، مثل الروماتويد وأمراض الأوعية الدمويَّة.
- الأمراضُ التي تؤثّر على قدرة الجفون على الإغلاق بصورة كاملة، والتي تستوجب العلاج أو الجراحة.
- استعمال الكومبيوتر والأجهزة اللوحيَّة والجوال لفترات طويلة.


ما هي الأعراض التي يُستدلّ من خلالها على وجود مشكلة جفاف العين؟
-حدوثُ حُرقةٍ في العين، وحكّة مستمرة. بالإضافة إلى تكوّن مخاطٍ حول العين على شكل خيوط، تشوّشٌ في النظر ورؤيةٌ غير واضحة، وصعوبةٌ في تطبيق العدسات اللاصقة.


هل من مضاعفاتٍ لجفاف العين؟
-إذا ما بقيت هذه المشكلةُ من دون علاج، سوف تتفاقم وتؤدي إلى:
-إصابة العين بالالتهاب الحاد.
- نشوءُ العديد من الندوب (Cicatrices) على العين وسطح القرنيَّة بالتحديد، وفي هذه الحالة قد يصاب الشخص بالرؤية غير الواضحة والمشوّشة.

ما هي أبرز العلاجات المتوافرة؟
بداية لا بدّ من التشديد على أنّ تشخيص جفاف العين والعلاج، هو من مسؤولية طبيب العيون فقط. أما العلاجات فتعتمد على قطَراتِ ومراهمِ الدموع الصناعيَّة. ولأنّ نتائج العلاج قد لا تكون مُرضية في بعض الأحيان، لذا قد يحتاج المريض لتجربة أكثرِ من نوعٍ من القطرات أو المراهم، للوصول إلى النتيجة المرجوّة.

ولتحديد درجة الجفاف، قد يلجأ الطبيب إلى بعض الاختبارات الطبية، مثل اختبار "شيرمر"، واستعمال صبغة الفلورسين وغير ذلك.

وعند تحوّل جفاف العين إلى حال مزمنة، سيُضطر المريض إلى متابعة العلاج رغم الشفاء نظريّاً، لأنّ التوقّف عن تلقيه في أيّ وقت، سيؤدي إلى نقصِ ترطيب العيون.

ولعلّ إستعمالَ مراهمِ الدموع الصناعيَّة في أثناء النوم، هو من أكثرِ العلاجات فاعليَّة، وقد يُفيد أيضاً تغطية العينين في أثناء النوم، بما يضاهي خلق "غرفة رطبة مصغرّة للعين".

وقد توصف قطراتُ البلازما Serum eye drops، في حالات الجفاف الشديدة والتي لا تستجب للقطرات والمراهم. في حين قد يتمّ التوجّه إلى إجراء اغلاق موقت أو دائم للنقاط الدمعيَّة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X