أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

سعوديات يحترفن في "الفنون القتالية"

صورة تعبيرية
هالة الحمراني
هديل سعيد الهذلي
وجدان شهرخاني

لم يعد تعلم الفنون القتالية حكراً على الرجل فقط، حيث إن كثيراً من الفتيات السعوديات سجلن في دورات لتعلم مهارات الدفاع عن النفس، حتى إن بعضهن، لعشقهن هذه الرياضة، احترفن فيها، وشاركن في المسابقات العالمية، وحصلن على ميداليات متنوعة، وعلى الرغم من أن كثيرين يشيرون إلى أن قوة المرأة تكمن في جمالها، إلا أن النساء أصبحن اليوم ينافسن الرجال في القوه البدنية، وهناك عديد من الفتيات السعوديات اللواتي اتخذن طريقهن في الاحتراف في بعض الرياضات والفنون القتالية، منهن:

هالة الحمراني
منذ طفولتها المبكرة وهالة تعشق رياضة الملاكمة، ففي عمر 12 عاماً بدأت التدرب عليها ولم تنقطع حتى يومنا هذا عن تعلم فنونها على يد خبراء دوليين، وقد حصلت على شهادات خبرة في احتراف عددٍ من رياضات القوة والدفاع عن النفس، ودفعها حبها لرياضة الملاكمة إلى افتتاح مقر خاص لتعليم السعوديات تلك الرياضة في مدينة جدة.

هديل سعيد الهذلي
تعد هديل (18 عاماً) أول سعودية تحصل على الحزام الأسود في لعبة الكاراتيه، بدأت في التدرب على تلك الرياضة القتالية حينما كان عمرها 3 سنوات فقط وواصلت التدريب دون انقطاع. حققت هديل عديداً من الإنجازات من أبرزها الحصول على الحزام الأسود، وأصبحت مدربة كاراتيه رغم صغر سنها.

وجدان شهرخاني
هي لاعبة جودو سعودية، مختصة في وزن فوق 78 كيلوغراماً، تبلغ من العمر 21 عاماً، ورثت حب تلك الرياضة من والدها الذي كان يعمل حكماً فيها. مثَّلت السعودية في أولمبياد لندن 2012، وحازت على الحزام الأزرق بعد ممارستها الجودو لمدة عامين فقط، ونالت إعجاب عديد من الرياضيين.

جدير بالذكر، أن الفنون القتالية ليست حكراً على الرجال فقط، فمن حق المرأة أيضاً تعلمها، ما يزيد من ثقتها في نفسها، وقوتها في مواجهة المتنمرين والمعتدين، وقد يقول بعضهم: إن الرياضات القتالية قد تُفقدها أنوثتها. وهذا أمر غير صحيح، بل إنها، إضافة إلى ما سبق، تمكِّنها من الدفاع عن نفسها في حال التعرض إلى الخطر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X