أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

حليمة عدن أول عارضة أزياء سمراء.. تتألق بالحجاب

حليمة وجيجي حديد في ميلان
أيقونة برامج الأزياء ومجلات الموضة
نيويورك
من عرض نيويورك
لم تنس معسكر اللاجئين
حليمة في عرض كاني ويست بنيويورك
لهذا اخترت الحجاب
على غلاف مجلة
شياكة الحجاب
أول سوبر موديل بالحجاب

من لاجئة في معسكر في كينيا، إلى سوبر ستار في عواصم الموضة العالمية، حكاية فتاة اسمها حليمة، مسلمة أميركية، من أصول إفريقية، تقدم نموذجاً للحلم الذي يتحقق في زمن قياسي، بغض النظر عن جنسية صاحبته أو لون بشرتها أو عقيدتها.
مؤخراً، أشادت «التايمز» اللندنية بعارضة الأزياء حليمة عدن، التي تألقت في عرض ميلان- فبراير 2017م، ونالت إعجاب الحضور بموديلات المحجبات.


وقالت هيلاري روز- محررة الأزياء بالتايمز: «حليمة تتحرك على المسرح على طبيعتها، تتألق ببشرتها السمراء، ترتدي ملابس غربية ومعها الحجاب؛ لترسخ موهبتها كوجه جديد، وتخطف الأضواء من جيجي حديد».


كانت حليمة – صرحت للـ«فايننشيال تايمز»: «أن أحصل على فرصة عرض الأزياء فى أسبوع الموضة بنيويورك، ثم المشاركة فى عروض أزياء لبيوت «ألبرتا فريتى» و«ماكس مارا» في إيطاليا- بالحجاب، لأمر مهم للغاية، ورسالة للشابات أن يكنّ جميلات على طبيعتهن، والعروض التي قدمتها بمثابة الحلم الذى تحقق، وكانت الاستجابة لي كعارضة ترتدى الحجاب إيجابية للغاية».


عن عرض ميلان، قالت ألبرتا فريتى، صاحبة دار «ألبرتا فريتى»، للـ«فاينانشيال»: «لديّ العديد من العملاء الدوليين، كثيرون منهم فى الشرق الأوسط، حيث لا تعارض بين ارتداء الحجاب ومفهوم الأناقة، والماركات الأوروبية التى تسعى لتعزيز تواجدها فى تلك المنطقة تحرص على إظهار عارضة محجبة فى الموسم الجديد، لتحقيق مكاسب أكبر».
عن ارتدائها الحجاب دائمًا في العروض، تقول حليمة: «أنا فخورة بكوني مسلمة صومالية أمريكية، ملابسي جزء من تربيتي، أشعر براحة كبيرة في ارتداء الحجاب والملابس المحتشمة، لستِ بحاجة لإظهار الكثير من بشرتك لتكوني جميلة».


العجيب أن حليمة لم تحلم يوماً أن تكون عارضة أزياء.. «لم أكن أعلم أن المحجبات يمكنهن العمل كعارضات، أتمنى أن ترى المسلمات- والنساء من جميع الخلفيات، أن هناك من يمثلهن في عالم الموضة، فالتنوع هو الجمال الحقيقي، وآن الأوان للإعلام أن يصحح الصورة السلبية عن المرأة المسلمة، فلدينا الكثير من قصص النجاح لمسلمات».


وُلدت حليمة في مخيم كاكوما للاجئين بكينيا، هاجرت مع أسرتها بعمر 6 سنوات إلى سانت كلاود بمنيسوتا الأميركية، حيث تقيم الآن، وتدرس الآداب في جامعة منيسوتا، هدفها أن تصبح سفيرة للأمم المتحدة».


في سانت كلاود، كانت حليمة أول محجبة تشارك في مسابقة ملكة جمال منيسوتا، تديرها منظمة ملكة جمال الولايات المتحدة، وصلت للدور قبل النهائي، ثم انطلقت إلى عالم الشهرة والنجومية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X