رمضان /عن رمضان

في الكويت.. «الجريش» و«الهريس» و«التشريب» زعماء مائدة رمضان

أكلة «التشريب»
اندفاع على الأسواق قبل شهر رمضان
الجريش
الهريس وجبة أساسية

مع اقتراب شهر رمضان، بدأ الكويتيون في التسابق نحو الجمعيات والأسواق لشراء حاجياتهم، وتحديدًا المواد الغذائية؛ استعدادًا للشهر الفضيل.
فالمائدة الكويتية تتميز بأطباق مختلفة، منها ما هو رئيسي، ومنها ما هو تاريخي، ومنها أطباق غير تقليدية.
ومن أهم هذه الأطباق الرئيسية «الهريس»، الذي يعد من الأكلات الكويتية المعروفة خلال هذا الشهر، والذي يشكل طبقًا رئيسيًا وأساسيًا فيها، ويصنع من القمح المهروس مع اللحم، ويضاف إليه عند التقديم السكر الناعم والسمن البلدي والدارسين «القرفة» المطحونة.
وطبق «التشريب» الذي لا تخلو منه موائد الإفطار في البيوت الكويتية، وهو عبارة عن خبز الخمير أو الرقاق مقطعًا قطعًا صغيرة، ويسكب عليه مرق اللحم، الذي يحتوي في الغالب على صنفين، هما القرع والبطاطس، وحبات من الليمون الجاف الذي يعرف بـ«لومي».
وكذلك «الجريش» الذي يعتبر من الأكلات الشعبية المفضلة في شهر رمضان، حيث يطبخ من القمح، أما اللقيمات فهي من حلويات شهر رمضان، وتعرف بـ«لقمة القاضي»، وتصنع من الحليب والهيل والسمن والزعفران والعجين المختمر، وتقطع لقيمات وتلقى في الدهن المغلي حتى الاحمرار، ثم توضع في سائل السكر أو الدبس.
وهناك أكلتا البثيث والخبيص، وهما أكلتان شعبيتان غالبًا ما تقدمان في شهر رمضان، وتصنعان من الدقيق والتمر والسمن.
ومن حلويات شهر رمضان قديمًا في الكويت أكلة «الساغو»، وهي تشبه المهلبية وتسمى «الماغوطة»، ويدخل في تركيبها مسحوق جمار جوز الهند عوضًا عن النشا، وسميت «ماغوطة»؛ لأن سائلها مطاطي.
وأهم ما يميز هذه الحلويات نكهتها ومذاقها الطيب، ورائحتها المميزة التي يدخل في صناعتها الهيل والدارسين والزعفران، وهي مجموعة من البهارات الحلوة المذاق، وأيضًا القهوة الحلوة؛ وهي عبارة عن الزعفران المغلي بقليل من السكر.

أضف تعليقا

X