اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نساء يسعين لتنشيط قطاع السياحة في «الكونغو»

لاتزال السياحة في بدايتها في الكونغو
تسعى النسوة في الكونغو لتنشيط السياحة
نساء يسعين لتنشيط السياحة في الكونغو
4 صور
تجهد النسوة في قرية ماكواشا في الكونغو الديموقراطية، بأيد ملطخة بالطين في رسم مشاهد من الحياة اليومية على جدران أكواخهن، في تقليد محلي أدى بشكل عرضي إلى نشوء قطاع سياحي في المنطقة لا يزال في بداياته.
ووفقاً لبروسبيرين مويلما (60 عاماً) التي تحمل ريشة بيدها «نستخدم الطين فقط من أجل الألوان، ونقوم بالحفر للعثور على اللون الزهري».
في هذه القرية المحرومة من الكهرباء والواقعة على بعد حوالى أربعين كيلومتراً إلى جنوب مدينة لوبومباشي عاصمة إقليم كاتانغا العليا في جنوب شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، بدأت المغامرة السياحية عن طريق الصدفة.
فقد أمضى مدير المعهد الفرنسي المحلي يوماً فيها خلال عطلته، فوقع في حب هذه المنازل التي تغطيها قاطناتها في كل موسم جفاف بمشاهد من يومياتهن بالاستعانة بملونات طبيعية، وقرر أن يعرّف العالم بها.
وكان هذا الرهان ناجحاً، فبفضل دعمه دُعي عدد من نساء القرية إلى باريس في نيسان (أبريل) 2014 للرسم وعرض لوحاتهن، وقد بعن ثماني لوحات في مقابل 60 ألف دولار.
ويقول جان بيار كاباسو (52 عاماً) جالساً أمام جدار منزله المزخرف: «ما كنا لننجح في تحقيق ذلك بوسائلنا الخاصة، وفي المستقبل قد يكون ذلك ناجحاً، فثمة مشاريع أخرى في الأفق بينها معرض في واشنطن».
غير أن قلة من الزوار يقصدون القرية إذ لا يتعدى عددهم المئة سنوياً يأتون، خصوصاً من بلجيكا وفرنسا والصين، للتمتع بمشاهدة اللوحات على جدران القرية، فالتوجه إلى الكونغو الديموقراطية يتطلب عزيمة قوية لأن الحصول على تأشيرة دخول مهمة مضنية في أوقات كثيرة.
ولجذب الزوار، أطلقت الشركة السياحية مهرجاناً للرسم في ماكواشا، وهي تعتزم أيضاً التوجه قريباً إلى الصين؛ للتفاوض على عقد مع شركة خاصة ترغب في إرسال موظفيها لقضاء عطلة في لوبومباشي.
ويبقى الإقبال السياحي على الكونغو الديموقراطية خفيفاً خصوصا بسبب الأزمة السياسية في البلاد منذ سنوات التي أججها تشبث الرئيس جوزف كابيلا بالحكم، رغم انتهاء ولايته في كانون الأول (ديسمبر) إضافة إلى ضعف التنمية المحلية واستمرار وجود ميليشيات عدة على الأراضي الوطنية.
ويقول إيساك سومبا مالي: «صورة الكونغو في الخارج سيئة بفعل انعدام الأمن والحرب»، مضيفاً: «غير أن الكونغو شاسعة والحرب في شمال البلاد بعيدة آلاف الكيلومترات عن هنا».