أسرة ومجتمع /خصوصيات

كيف تشاركين زوجك باختيار خروف العيد؟

كيف تشاركين زوجك باختيار خروف العيد؟

مع اقتراب عيد الأضحى، يبدأ التحضير لشراء خروف العيد، والذي في الغالب يقوم بشرائه الزوج، وللمشاركة في شرائه، عليك كأم وربة منزل أن تعلمي شروط الأضحية السليمة؛ فقد لا يتذكرها زوجك كاملة، وعليك بتذكيره بها، كما أن هناك بعض الزوجات يفضلن الذهاب مع الزوج عند الشراء، كنوع من الإحساس ببهجة العيد، وهنا نقدم لك دليلاً حول كيفية شراء الأضحية والاعتناء بها.

يشترط في الأضحية بعض الشروط، ومنها:

الشرط الأول: أن تكون من الأنعام: «الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها»، لقوله تعالى: «وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ».
الشرط الثاني: أن تبلغ السن المحددة شرعًا، بأن يكون عمرها أكثر من 6 أشهر؛ حيث لا يجوز التضحية بخروف عمره أقل من ذلك، إلى جانب أن وجود 4 أسنان في الفك السفلي دليل على أن عمره أقل من سنة، أما الخروف الكبير الذي يصل عمره لـ3 سنوات فيكون فكه به 6 أسنان طويلة.


الشرط الثالث: أن تكون خالية من العيوب المانعة من الإجزاء، وهي أربع: ألا تكون عوراء أو عمياء، لا تكون مريضة أو مجروحة، لا تكون عرجاء، لا تكون هزيلة.
الشرط الرابع: أن تكون ملكًا للمضحي، أو مأذونًا له فيها من قبل الشرع، أو من قبل المالك؛ فلا تصح التضحية بما لا يملكه، كالمغصوب والمسروق والمأخوذ بدعوى باطلة ونحوه؛ لأنه لا يصح التقرب إلى الله بمعصيته، وتصح تضحية ولي اليتيم له من ماله، إذا جرت به العادة، وكان ينكسر قلبه بعدم الأضحية.


الشرط الخامس: قرنا الخروف يكونان سليمين، وليس بهما أي كسور، وأذن الخروف تكون سليمة، وليست مقطوعة أو مجروحة أو بها بق أو أي أمراض جلدية.
الشرط السادس: فروة الخروف تكون سليمة، ولا تنزع بسهولة، وجسده ليس به أمراض جلدية كالجرب مثلاً، أو أورام، ولية الخروف تكون سليمة، وليس بها قطع أو آثار إسهال.


ومن الجدير بالذكر أنه يجب أن يضحى بها في الوقت المحدد شرعًا، وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق، وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة؛ فتكون أيام الذبح أربعة: يوم العيد بعد الصلاة، وثلاثة أيام بعده؛ فمن ذبح قبل فراغ صلاة العيد، أو بعد غروب شمس اليوم الثالث عشر، لم تصح أضحيته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X