أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الحارثي في ملتقي "بيبان": علينا الاحتفاء بالفشل كما الاحتفاء بالنجاح

محمد فهد الحارثي رئيس تحرير مجلتي "الرجل" و"سيدتي"
محمد فهد الحارثي متحدثا في ملتقى بيبان

طالب محمد فهد الحارثي رئيس تحرير مجلتي "الرجل" و"سيدتي"، هيئة الصحافيين السعوديين، بدعم رواد الأعمال من شباب وفتيات السعودية أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة في وسائل الإعلام، ودعا إلى الاستفادة من تجربة سلطنة عمان في هذا المجال حيث توفر بطاقة لرواد الأعمال تمنحهم خصماً بنسبة 50% على إعلاناتهم في الصحف ووسائل الإعلام، مشدداً على أن المجتمع يتغير.. لذا فالإعلام يتغير في تعامله مع رواد الأعمال حيث أن الإعلام مرآة المجتمع حسب تعبيره.
وأشار إلى أن الإعلام قصّر في دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة لعدم وجود فهم من بعض الوسط الصحفي لمفهوم تلك المنشآت، مبيناً أن أغلب الصحافيين وهو واحد منهم، وخاصة عندما كان يعمل محرراً في جريدة الاقتصادية منذ سنوات طويلة، كان الهاجس هو الأرقام الكبيرة والمشاريع الضخمة على الرغم من أن المحرك الاقتصادي في أي دولة هو المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وأكد على أن الإعلام يتغير على إيقاع تغير المجتمع، وبالتالي سيشارك في هذا الحراك التنموي، مشيراً إلى أن الوعي والإدراك في هذا الإطار مسؤولية مشتركة بين الإعلام ورواد الأعمال.

 

الاحتفاء بالنجاح والفشل
وأكد الحارثي خلال مشاركته كمتحدث رئيس في جلسة "دور الإعلام في دعم المشاريع الصغيرة للشباب" والتي أقيمت مساء الإثنين 18 سبتمبر 2017 في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات ضمن فعاليات ملتقى "بيبان 2017"، على أن دور الإعلام في دعم المنشآت والمشاريع الصغيرة والمتوسطة للشباب يتبلور أيضاً في "الإلهام" والاحتفاء بالرحلة والتوثيق، وقال: "هناك ضرورة لصنع علاقة من الحب والإلهام بين الشخص والمنتج، فالفيسبوك وأمازون، وهما يعدان من الإمبراطوريات الضخمة حالياً، بدآ من علاقة حب مع الناس. كما يجب على الإعلام الاحتفاء برحلة رائد الأعمال، والاحتفاء بالفشل كما الاحتفاء بالنجاح، فالفشل جزء من قصص النجاح. وإضافة لذلك ينبغي للإعلام توثيق كل قصص النجاح للشباب والشابات، لما تحويه من قيمة".

تغيير طريقة التفكير
وأضاف: "لدينا تجربة في مجلة "سيدتي" تتعلق بالتجارة الإلكترونية، حيث أدركنا مبكراً أن الصحافة التقليدية لم تعد هي الوسيلة الأفضل، ففكرنا في الدخول في مجال التجارة الإلكترونية، وأطلقنا مشروع "سيدتي مول"، فالثورة المعلوماتية غيرت طريقة تفكيرنا في المجتمع، والآن كل شخص أصبح وسيلة إعلامية بحد ذاته، وذلك وفر فرصاً كبيرة لرواد الأعمال لتقديم أنفسهم ومشاريعهم، حيث أن السوشال ميديا تصنع ماركة مسجلة باسم الشخص حالياً، وحسابات أي شخص على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس جانباً من فكره ومعرفته ومهنيته أحياناً".
وأشار رئيس تحرير "الرجل" و"سيدتي"، إلى أن الفارق في الفكر بين الأكاديمي والهاوي، حيث استطاع الهاوي أن يطور نفسه بشكل كبير، وتابع: "أعتقد أن رائد الأعمال ليس بحاجة للإعلام حالياً، فوسائل التواصل تتيح له تقديم نفسه للجمهور، وإذا رغب في الاستفادة من وسائل الإعلام يجب عليه عدم الخجل والمبادرة بطلب ذلك بشكل مباشر، كما يجب على رائد الأعمال تطوير ذاته وبناء علاقات وعمل شراكات لدعم مشروعه".

صورة عن التغيير
وأضاف: "أتقدم بالشكر لـ"منشآت" على ملتقى "بيبان"، الذي أعدّه فرصة جيدة لرواد الأعمال الشباب لإنشاء شبكة علاقات، وأتمنى زيادة مثل هذه الفعاليات، حيث وجدت فيها حراكاً تنموياً من الشباب والشابات خلال اليومين الماضيين لفعاليات الملتقى، وسعدت بجيل سعودي شاب يبحث عن الفرص ويسعى إلى تحقيق مستقبله بمبادرة منه، ومما شاهدته أيضاً في المعرض، وما حضرته من ندوات وجلسات علمية، وخاصة جلسة الوزراء التي أعطتنا صورة عن التغيير في الجهاز الحكومي، وأعتقد أن التغيير في عقلية الجهاز الحكومي خطوة أساسية لتغيير المجتمع وتطويره، وإعطاء الفرص للأعمال والشباب، لأننا دائماً نشكو من البيروقراطية والعقبات والعقلية التقليدية في العمل الحكومي، وما سمعناه من تصريحات الوزراء في الجلسة خلال الملتقى يعكس تغييرات تحدث حالياً، وهناك أمل في مستقبل مشرق وحراك جيد، وبدأنا نرى ملامح السعودية الجديدة بشكل واضح".

مسؤولية اجتماعية
من جهتها، أوضحت منى سراج رئيسة المحتوى في مجموعة روتانا، والتي شاركت في هذه الجلسة ضمن ملتقى "بيبان" 2017 الذي ترعاه إعلامياً جريدة "الشرق الأوسط" ومجلتا "سيِّدتي" و"الرجل"، أن قنوات روتانا لديها مسؤولية اجتماعية تجاه دعم رواد الأعمال، حيث يظهر على شاشاتها نحو 3 أو 4 شباب وفتيات يومياً لدعمهم إعلامياً، مؤكدة على أن هذا واجب نحو أبناء الوطن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X