لايف ستايل /تكنولوجيا

فورد اكسبيدشن 2018 سيارة الرحلات العائلية

"فورد اكسبيدشن 2018" تتسع لثمانية ركاب مع أمتعتهم
لقطة للمقصورة الداخليَّة لسيارة "فورد اكسبيدشن 2018"
"فورد اكسبيدشن 2018" تحمل نظامًا للتحذير من الصدمات الأماميَّة، ونظام كشف المناطق العمياء على جانبي السيارة
داخل "فورد اكسبيدشن 2018"، يتوافر 12 منفذًا للشحن الكهربائي، بالإضافة إلى ستَّة منافذ "يو إس بي" مُوزَّعة على صفوف المقاعد الثلاثة
في "فورد اكسبيدشن 2018"، تتوافر مساحات فسيحة لكلِّ المقاعد، حتَّى الصفِّ الثالث، الذي يمكنه استيعاب الركَّاب من البالغين بسهولة

تحمل سيارة فورد اكسبيدشن لعام 2018 العديد من المزايا، ولا سيَّما مرونة التصميم الداخلي وزيادة السعة، بالإضافة إلى تقنيَّات جديدة، ومن بينها: إمكان تحريك وطي صف المقاعد الثاني، للوصول بسهولة إلى صفِّ المقاعد الثالث. وزوَّدت الشركة السيارة بأحدث جيل من مُحرِّكات "إيكوبوست" بسعة 3.5 ليترات، وناقل حركة فريد بعشر سرعات. السيارة تصلح للعائلات كبيرة العدد، وتُغني عن استخدام سيَّارتين في رحلات السفاري أو الانتقال بين المدن.

تنتمي "اكسبيدشن" إلى فئة السيارات الرباعيَّة الرياضيَّة من الحجم الكبير، وهي تتسع لثمانية ركَّاب مع أمتعتهم.
طراز "اكسبيدشن" يرتفع على هيكل من الصلب، ويتمتَّع بجسم من الـ"ألومينيوم"، ويزن 140 كيلوغرامًا. وعلى الطريق، تستخدم السيارة تقنيات الحفاظ على حركة السير، ونظام "كروز" الفعَّال الذي يحافظ على مسافة آمنة بين "اكسبيدشن"، والسيارة التي تتقدَّمها على الطريق. وتحمل السيارة أيضًا نظامًا للتحذير من الصدمات الأماميَّة، ونظام كشف المناطق العمياء على جانبي السيارة.
من جهةٍ ثانيةٍ، توفِّر السيارة نظام شحن الهواتف الجوَّالة لاسلكيًّا، وتحمل نقطة اتصال "واي فاي" ساخنة بالإنترنت.
وتتوافق السيارة مع نظامي "آبل كار بلاي" و"اندرويد أوتو" عبر قناة اتصال "فورد" من الجيل الثالث (سينك 3). ويمكن عن طريق أداة التواصل (سينك كونكت)، التواصل مع السيارة عن بُعد، لغرض إغلاقها أو تشغيل المُحرِّك، أو حتَّى تحديد موقع "اكسبيدشن".
ويتوافر داخل السيارة 12 منفذًا للشحن الكهربائي، بالإضافة إلى ستَّة منافذ "يو إس بي" مُوزَّعة على صفوف المقاعد الثلاثة. ويضمُّ نظام الموسيقى 12 سمَّاعة، كما تأتي السيارة بسقف بانورامي يُغطِّي صفَّين من المقاعد.
يدفع "اكسبيدشن" محرِّك بسعة 3.5 ليترات، من نوع "ايكوبوست"، مع تقنيَّة وقف تشغيله عند توقُّف السيارة. وهو يرتبط بناقل حركة أوتوماتيكي ذي عشر سرعات، يدفع العجلات الأربع، ويوزِّع القدرة على العجلات التي تحتاجها، خصوصًا في المناطق الوعرة.
توفِّر "اكسبيدشن" مساحة لثمانية ركاب، بما يفوق قدرات العديد من السيارات في قطاع الدفع الرباعي الكبير، وهي الأولى في القطاع التي تُوفِّر إمكان طيِّ وتحريك مقاعد الصفِّ الثاني بسهولة تامَّة. وتتوافر مساحات جيِّدة لكلِّ المقاعد حتَّى الصفِّ الثالث، الذي يمكنه استيعاب ركَّاب من البالغين بسهولة. ويمكن طيُّ صفَّي المقاعد من أجل توفير مساحة شحن هائلة.
وتأتي "اكسبيدشن" بثلاثة مستويات من التجهيز، أعلاها هي فئة "بلاتينوم"، وتبنيها الشركة في مصانعها بولاية "كنتاكي" الأمريكيَّة.

تجربة قيادة "اكسبيدشن"
على الرغم من حجم  "اكسبيدشن" الكبير، إلَّا أنَّ السائق يعتاد على قيادتها بسهولة، بعد ساعات من تجربتها. وهي تُوزِّع أدوات القيادة بطريقة منطقيَّة، فيتعامل السائق مع نظام إدارة نوعيَّة القيادة بين الطرق والمناطق الوعرة، ويختار النظام المُلائم بسهولة. وعلى الطريق، يُمكن للسائق الاختيار بين النظام العادي وذلك الرياضي للقيادة، وبين نظام سحب المركبات الذي يُعزِّز عزم الدوران. ويُمكن أن يختار أيضًا النظام الاقتصادي (إيكو) للتوفير في استهلاك الوقود، بالإضافة إلى أنظمة تتعامل مع المناطق الوعرة من رمال وحصى وصخور. ويكتشف السائق أنَّ لدية من قوَّة الدفع وسلاسة نقل السرعات، ما يكفي لسيارة من الحجم الكبير، وذلك بفضل المحرِّك ذي الست أسطوانات والمشحون توربينيًّا بقدرة 365 حصانًا.

شاركونا تعليقاتكم...

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

X