صحة ورشاقة /جديد الطب

اقرئي هذه السطور قبل التفكير بـ تجميل المهبل

تجديد المهبل

تجديد المهبل بواسطة أشعة الليزر أو ترددات الراديو: هذه هي الموضة الجديدة عبر الأطلسي، وإدارة الدواء والغذاء تطلق التحذيرات.

جفاف المهبل والشعور بالألم أثناء التبول و/ أو خلال العملية الجنسية، وفقدان الإحساس أثناء ممارسة الجنس، وفقدان العجان، كل هذه المضايقات التي تشعر بها المرأة تدفع أعداداً متزايدة من النساء إلى اللجوء إلى التدخلات غير الجراحية التي يفترض أنها تعزز "أو تجدد" منطقة المهبل: هذا هو ما توصل إليه تقرير حديث صدر عن إدارة الغذاء والدواء، مرجعية السلطة الصحية الأمريكية.

نشر التقرير يوم الاثنين الموافق 30 يوليو 2018 عن إدارة الغذاء والدواء ويشير بشكل خاص إلى أن العديد من المؤسسات الأمريكية تستخدم تقنيات الليزر أو ترددات الراديو بهدف تجديد المهبل لدى النساء.
"إن استخدام الليزر وترددات الراديو فعّال عندما يستهدف تدمير الخلايا السرطانية أو ما قبل – السرطانية، أو لمكافحة الورم اللقمي (نوع من الورم أو الثالول الذي ينمو في المنطقة التناسلية)، توضح السلطات الصحية بهذا الصدد. وتؤكد أنه رغم ذلك فإنَّ فعالية وأمان استخدام هذه التقنيات لمكافحة آثار شيخوخة المهبل وانقطاع الطمث (مثل سلس البول وترهل الجلد وفقدان القوة العضلية في الأعضاء التناسلية) لم يتم إثباتها بعد.


تدخل محفوف بالمخاطر
الأسوأ من ذلك: هو أنَّ هذه التدخلات غير الجراحية محفوفة بمخاطر قد تسبب آثاراً ثانوية سلبية شديدة مثل الشعور بالحرقة في منطقة المهبل والألم أثناء ممارسة الجنس والندوب والآلام المزمنة.
من جانبها، صرحت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG) بالقول: "على النساء اللواتي يرغبن "بتجديد" المهبل مناقشة الأمر مع طبيب الأمراض النسائية الخاص بهن، ليحدد المشكلة و يقترح حلولاً أقل خطورة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من جديد الطب

X