أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

السمنة المتسبب الأول للسرطان لدى النساء بحلول 2043

بحلول عام 2035، يمكن أن تكون 10% من حالات السرطان لدى النساء (نحو 25 ألف) لها علاقة بالتدخين

قال معهد أبحاث السرطان في بريطانيا إنه من المتوقع أن تصبح السمنة من أكثر العوامل المسببة لمرض السرطان لدى النساء، متجاوزة بذلك التدخين، وذلك بحلول عام 2043.
وأضاف المعهد أن التدخين هو السبب في إصابة 12 % من النساء بالسرطان حاليًّا، و7 % بسبب السمنة الزائدة، إلا أنه من المتوقع اختفاء هذه الفجوة في غضون 35 عامًا بسبب توقع انخفاض عدد المدخنين وارتفاع معدلات السمنة، وذلك بحسب الـ"بي بي سي".
وتشير تقديرات معهد الأبحاث إلى أنه بحلول عام 2035، يمكن أن تكون 10% من حالات السرطان لدى النساء (نحو 25 ألف) لها علاقة بالتدخين، و9% (نحو 33 ألف) مرتبطة بالوزن الزائد.
وأوضحت أنه في حال استمرار الأمر هكذا، فإن الوزن الزائد والسمنة المفرطة قد يكونان وراء ظهور مزيد من حالات الإصابة بمرض السرطان لدى النساء أكثر بكثير من التدخين.
ولا يتوقع في بريطانيا أن تصبح السمنة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان لدى الرجال، بل يبقى التدخين العامل الأول المسبب لهذا المرض، لأن الرجال يدخنون بنسبة أكبر.
وعلى الرغم من أن السمنة أكثر شيوعًا بين الرجال أيضًا، فإنه يُعتَقَد أن السمنة لدى النساء من أكثر العوامل المسببة للسرطان بينهن، ويقول تقرير معهد أبحاث السرطان في بريطانيا إن هناك أنواعًا من مرض السرطان ترتبط بالتدخين، من بينها سرطان الدم النخاعي، وسرطان الرئة، وسرطان المثانة وعنق الرحم والبنكرياس والمعدة.
ويضيف أن أمراض السرطان المرتبطة بالوزن الزائد هي: سرطان الأمعاء والمرارة والكبد والكلى والثدي والمبيض والغدة الدرقية.
وقالت الدكتورة ليندا بولد، خبيرة الوقاية في معهد أبحاث السرطان في بريطانيا إنه "يجب على الحكومة الاستفادة من الحملات الداعية للتوقف عن التدخين لتقليل عدد حالات الإصابة بالسرطان".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X