أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

إبتكار ثوري.. تطوير «رقاقة إلكترونية» ترصد المواد السامة في الطعام

خلال 30 ثانية فقط
تعبيرية
من الممكن استخدامها عبر الأجهزة الحديثة
رقاقة صغيرة تكشف السم في الطعام

نحن وبكل تأكيد، نعيش أكبر ثورة تكنولوجية متطورة منذ بدء تاريخ البشرية، وكأن بوابة للزمن تمكن البشر من فتحها لتنقلهم إلى عوالم أخرى من التطور، لم تكن بحسبان أكبر المتفائلين أو أصحاب المخيلات الواسعة الذين توقعوا شكل العالم الحديث، وآخر هذه النقلات النوعية التكنولوجية، إعلان جامعة «هونغ كونغ» الصينية، عن نجاحها بتطوير «رقاقة إلكترونية» صغيرة، قادرة على رصد العناصر السامة في وجبات الطعام، وذلك خلال 30 ثانية فقط.
وبحسب ما نقلته صحيفة «تشاينا ديلي China Daily» عن الجامعة الصينية، بأنه من الممكن إضافة الرقاقة إلى الأجهزة إلكترونية الصغيرة، مثل الهواتف المحمولة، ما يجعل حمل الناس لها واستخدامها مهمة ليست بالصعبة، بل وممكنة جداً حتى في أيامناً العادية، كما يتوقع دخول هذه الرقاقة الذكية الأسواق العالمية خلال عام واحد فقط من الزمن لا أكثر.
وصنعت جامعة «هونغ كونغ» هذه الرقاقة المتطورة، من جزيئات معدنية شديدة الصغر، تتكون بشكل أساسي من الذهب والفضة، حيث يتم توزيعها وإلصاقها بقطعة زجاجية مستطيلة. وتعتمد تقنية الرقاقة على ما يُسمى إشارات «رامان» الكيميائية، التي تحلل العناصر الملامسة لسطح الرقاقة وتحولها مباشرة إلى رسوم بيانية وتوضيحية على شاشة الحاسوب.
وأكد الباحثون في الجامعة الصينية، أن اختراعهم الجديد هذا يعتبر قادراً على رصد أي مواد سامّة في وجبات الطعام بدقة عالية وغير مسبوقة، تتجاوز نسبتها 90 بالمائة، في حين يتم العمل على التقنية نفسها في 4 أو 5 مخابر حول العالم فقط، ويمكن للرقاقة قياس نسبة الإضافات الكيميائية في الوجبات التي نأكلها، وكذلك كشف المواد المخدرة في الطعام وما يشبهها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X