أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ذكاء اصطناعي مبتكر يساعد الأطفال على تعلم لغة الإشارة

نبعت فكرة التطبيق من الشعور بالإحباط الذي ينتاب الآباء عندما يحاولون القراءة لطفلهم المصاب بالصمم

استطاعت بعض التطبيقات أن تضاهي مستوى أداء الخبراء والمحترفين بالقيام بمهمات محددة، وأخيراً توصل فريق من الباحثين في شركة هواوي الصينية للإلكترونيات إلى وسيلة فريدة لمساعدة الأطفال الذين يعانون من الصمم على تعلم لغة الإشارة، وذلك عن طريق استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في ابتكار تطبيق يمكنه تحويل النصوص في قصص الأطفال إلى تلك اللغة التي يستخدمها الصم والبكم في التواصل مع الآخرين.
ونبعت فكرة التطبيق الإلكتروني من الشعور بالإحباط الذي ينتاب الآباء عندما يحاولون قراءة كتاب ما لطفلهم المصاب بالصمم، والمعاناة التي يجابهونها في محاولة توصيل المضمون لهم، وفقاً لـ "الألمانية".
ولعلاج هذه المشكلة، ابتكر الباحثون في قسم الذكاء الاصطناعي في "هواوي" التطبيق الإلكتروني "ستوري ساين"، أي "القصة بلغة الإشارة"، الذي يمكن تحميله على الهاتف المحمول، أو الكمبيوتر اللوحي، وتغذيته بالقصص التي تثير اهتمام الطفل. ويتضمن التطبيق الإلكتروني نموذجاً مجسماً على شكل فتاة، تستخدم لغة الإشارة لقراءة كلمات القصة، مع ظهور النص الأصلي مكتوباً أسفل الشاشة، وكلما قام الشكل المجسم بعمل الإشارة الدالة على كلمة ما، يتم تظليل هذه الكلمة على الشاشة، ما يساعد الطفل على الربط بين الإشارات والكلمات، وهو ما يضفي طابعاً تعليمياً على التطبيق، إضافة إلى دوره الترفيهي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X