أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

نجاة أول ولادة لطفلة قلبها خارج صدرها بالمملكة المتحدة

الطفلة "فينيلوب" مع والديها
"فينيلوب"
"فينيلوب" مع أمها
"فينيلوب"
"فينيلوب" ووالداها
قلب "فينيلوب"

تمكنت الطفلة حديثة الولادة المصارعة من أجل الحياة التي وُلدت بقلبها خارج صدرها من العودة إلى المنزل بعد 14 شهراً في المستشفى. وبحسب موقع «ميرور» اعتبر الأطباء بقاء «فانيليوب هوب ويلكنز» بعد ولادتها عبر عملية قيصرية في نوفمبر 2017 معجزة في حد ذاتها، ويُعتقد أن هذه الطفلة هي أول مولودة في المملكة المتحدة نجت بعد أن تم تشخيص حالتها بإصابتها بالحطام ectopia cordis خلال عملية مسح في الأسبوع التاسع من حمل أمها «نعومي فيندلي»؛ حيث أظهر الفحص أن قلبها وجزءاً من بطنها كانا ينموان خارج جسدها، وأظهر الفحص الثاني في الأسبوع السادس عشر من الحمل أن بطنها عاد إلى مكانه، لكن قلبها لا يزال خارج صدرها.
عادةً ما يكون لدى الأطفال الذين يولدون بـ ectopia cordis أقل من 10٪ البقاء على قيد الحياة؛ لكن «فانيليوب» الصغيرة تحدت كل الصعاب، وبعد سلسلة من العمليات أصبحت جيدة بما فيه الكفاية لنقلها من مركز القلب الأوسط شرق ميدلاندز في مستشفى جلينفيلد إلى وحدة العناية المركزة للأطفال في مستشفى ليستر الملكي، وقد أمضت الآن الأشهر الأربعة عشر الأولى من حياتها في المستشفى، ولكن يوم الأربعاء، 6 فبراير سُمح لها بالعودة إلى ديارها للمرة الأولى منذ ولادتها، وسوف يكون لدى «فينيلوب» رعاية على مدار الساعة من سبعة من مقدمي الرعاية المختلفين، الذين سيبدلون المناوبات الليلية بينهم. وقالت والدة «فينيلوب» «نعومي» وأبوها «دين ويلكنز» إنهم يتطلعون إلى الاستمتاع بالحياة الأسرية في المنزل الآن، فالعائلة هي الأهم بالنسبة لهم، وقد أقامت «فينيلوب» بالفعل رابطًا خاصًا مع شقيقها الأكبر.
وقال باتريك ديفيز، الاستشاري في العناية المركزة للأطفال: إن حالة «فينيلوب» نادرة للغاية، وكانت تجربة تعليمية لنا جميعًا، وقد شارك فريق طبي ضخم في الاعتناء بها، وكان على قسم تقويم العظام إنشاء درع خاص لقفصها الصدري؛ من أجل حماية قلبها.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X