عروس سيدتي /الحب والرومانسية

صفات في شريك الحياة ابحثي عنها جيدًا!

حب بين الشريكين
حب بين الشريكين
رومانسية الشريك
شريكان سعيدان
رومانسية الشريك
شريك الحياة

الشريك لكل العمر لأصعب الأوقات، وللأيام السعيدة، لكن كيف تتحقق علاقة جيدة خالية من المشاكل الكبيرة؟ إليكِ 5 صفات بحسب خبراء في العلاقات الزوجية يجب أن توجد في شريكِك:
الواقعية
في بعض الأحيان ، يسوء وضع الزواج لوجود توقعات غير واقعية من البداية. تقول المحامية مافريديس: "هناك دراسة مثيرة أظهرت أنّ حفل الزفاف الأكثر تكلفة ،يزيد من ارتفاع احتمال الطلاق، ومن المحتمل أن يكون ذلك بسبب تركيز الزوجين الشديد على فكرة الزواج والتخطيط لحفل زفافهما، بحيث لا يخصصون وقتًا للتأكد من أنهم يتزوجون من شخص يتوافقون معه. يجب أن تكوني صريحة بشأن الطرف الآخر مع وضع توقعات واقعية عن زواجِك ، كما أنّ الزواج من الشخص المناسب يساعد بالتأكيد.


التيقّن بأنّ الأمور تتغير
بالنسبة لأولئك الذين يتطلعون إلى الزواج، فالفرد الذي نتزوجه ليس نفسه الذي نطلّقه ، كما تقول المحامية نيكول سودوما ، فالناس يتغيرون وليس بالوتيرة أو بالطريقة نفسها التي حلمت بها عند قبول الزواج. في الواقع ، هناك الكثير من الناس الذين سوف يتزوجون مرات عدة، ولكن من الشخص نفسه إذا استطاعوا الالتزام بشجاعة بالاعتراف بالتغيير، والعمل على ذلك وفقًا لمتطلبات زواجهم. ولكن كيف تتعامل مع تغيّر وتطور كل منكما؟ تقترح سودوما طلب النصح والمساعدة ، سواء كان من الأصدقاء والعائلة أو المختصين. إنّ التحدث إلى أشخاص آخرين وسماع نصائح موضوعية، يمكن أن تُحدث فرقًا كبيرًا.
التضحية
حتى تنجح علاقة ما - ولكي ينجو الزواج - يجب أن تكونوا مستعدين للالتقاء في منطقة الوسط. تقول سودوما: الزواج سيكون أصعب ما ستقومون به، قد لا يكون الحل الوسط، أو وضع مصالح شخص آخر على عاتقك بشكل منتظم أمرًا سهلًا أو طبيعيًّا بالضرورة. والاعتذار سيكون بلا معنى، إلا إذا كنتِ تعرفين سبب اعتذارِك.


الصدق
وأخيرًا عليكما الالتزام بالصدق مع بعضكما البعض، إذ إنّ الصدق مهم جدًّا للعلاقة ومن دونه، لا توجد ثقة. ومن دون الثقة ، فإنّ العلاقة ستنهار. لا يتعلق الصدق فقط بالكذب ، بل يتعلق أيضًا بالصراحة حول شعوركما ، كونا منفتحيْن قدر الإمكان.
لا يوجد حل واحد مناسب للكل لإنجاح الزواج، لكنّ محامي الطلاق رأوا زيجات تنهار مرة بعد مرة، بسبب عدم الرضا عن الذات، وعدم الاحترام، وحب الذات. خصصوا الوقت للتواصل مع الشريك، والتفكير في وجهة نظره، وتذكروا لماذا أحببتم بعضكما الآخر، فهذا يمكن أن يُحدث فرقًا كبيرًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X