فن ومشاهير /أخبار المشاهير

مفاجأة: يسرا كادت أن ترفض غناء "3 دقات" ولهذا السبب غضب منها يوسف شاهين

يسرا وأحمد مراد
يسرا وأحمد مراد في الكواليس
المخرج أحمد مراد ويسرا
يسرا وآبو
يسرا وآبو وأغنية ثلاث دقات

كشفت الفنانة يسرا عن مفاجأة تخص أغنيتها الأخيرة "3 دقات"، مؤكدة أنها ذهبت إلى الاستديو لتعتذر عن عدم غنائها، لأنها في هذا اليوم لم تكن مستعدة، مشيرة إلى أنها لم تكن تتخيل هذا النجاح الكبير للأغنية، ووصول عدد مستمعيها إلى٤٣٩ مليون مشاهدة عبر موقع اليوتيوب، مؤكدة أنّ سبب هذا النجاح هو فضل الله عليهم.

يسرا نجمة غلاف «سيدتي»: كنت أتمنى أن أشارك عادل إمام «عفاريت عدلي علام ...

واعترفت يسرا خلال استضافتها في برنامج "ليل داخلي" مع الكاتب أحمد مراد على راديو "NRJ Egypt"، أنها كسولة جدًّا في استخدام منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ولهذا عيّنت أشخاصًا ليديروا حساباتها، مؤكدة أنّ هناك معلومات مغلوطة كثيرًا عنها، يتم تداولها عبر هذه المواقع.

وأشارت إلى أنها عانت كثيرًا من الشائعات والمعلومات المغلوطة، فعندما تزوجت واجهت العديد من الشائعات التي لم يكن لها أساس من الصحة، مثلما قيل إنّ والد زوجها لم يكن موافقًا على زواجهما من البداية.

وعن عملها مع المخرج يوسف شاهين قالت إنه من أهم المخرجين في تاريخ السينما، مشيرة إلى أنها تعرفه منذ عام 1980، وأنه قرر عمل فيلم "إسكندرية كمان وكمان" الذي صدر عام ١٩٩٠ من أجلها، كما أنه أضاف مشاهد اقترحتها عليه.

يسرا أفضل ممثلة عربية في «أوسكار سيدتي» للعام 2018 

وأكدت يسرا أنها كانت دائمًا تخشى من زعل "شاهين" منها، لأنها كانت تحبه بشدة وعلاقتهما ببعض كانت جيدة للغاية، وقالت إنه غضب منها بشدة عندما تعاقدت على بطولة مسرحية "كعب عالي"، وأضافت: قلّي ازاي تشتغلي من غير ما تقوليلي" لأنه كان عايزني في فيلم معاه.

وأكدت يسرا أنها حريصة دائمًا على التنويع في أدوارها، حتى لا يتم حصرها في شخصيات بعينها، لافتة إلى أنّ كل النماذج المقدمة في أعمالها موجودة بالفعل، في الواقع وبين الناس حيث تتنوع الوجوه والشخصيات.

وأشارت إلى أنّ جمهورها يتكون من الرجال والنساء، حيث لا توجد فئة أكبر من الثانية، ولكنّ جمهورها النسائي يمثلون ظهرًا لها دائمًا، مؤكدة أنّ من الصعب وجود هذا الحب من نساء مثلها، حيث يقفون في ظهرها ويدعمونها ويساعدونها دائمًا.

واعترفت أنها تحب نوعية أفلام الرعب، وكانت تذهب للسيناريست والمخرج الراحل محمد شبل، وتشاهد معه العديد من الأفلام المرعبة، وتتناقش فيها معه أثناء تحضيرها لفيلم "التعويذة" الصادر عام ١٩٨٧، مؤكدة أنّ أحداث الفيلم مقتبسة عن بعض القصص الحقيقية مثل الحرائق التي كانت تحدث قديمًا من دون سبب واضح في الريف.

وأكدت خلال حلقتها أنّ أكثر شيء تخشاه في حياتها هو الله عز وجل، وأن تظلم شخصًا من دون وجه حق، فدائمًا تعطي فرصًا كثيرة حتى لا تظلم أحد.

وعن الممثلين الذين تأثرت بهم في بداية مسيرتها الفنية، قالت إنها كانت تحب الراحلة سعاد حسني بشدة، وقد حلمت بالعمل معها وتحقق هذا في فيلم "الجوع" الصادر عام ١٩٨٦م.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X