أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عدوى فى المخ تهدد حياته والسبب سلاكة الأذن

سلاكة الأذن
أثناء تنظيف الأذن
الأشعة تُظهر العدوى بالدماغ

عدوى دماغية أصابت رجلاً هددت حياته بعد استخدامه سلاكات القطن لتنظيف أذنيه.


وبحسب موقع «ميرور» يعتقد المسعفون أن جزءًا من القطن قد علق في أذنه لمدة خمس سنوات دون أي أعراض، ولكن في أحد الأيام، أنهار الرجل البالغ من العمر 31 عامًا فجأة بعد تعرضه لنوبة، تم نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى في كوفنتري بعد أن فقد الوعي، فوجد الأطباء أن المريض يعاني من عدوى بكتيرية بدأت في أذنه، ثم امتدت إلى العظام في قاعدة جمجمته حتى أصابت بطانة دماغه.


قال أحد المختصين، الدكتور «ألكساندر تشارلتون» إن الرجل بدأ يعاني من أعراض عصبية خطيرة، حيث تم نقل المريض إلى المستشفى بعد عشرة أيام من إحساسه بألم وسائل يخرج من أذنه اليسرى، لقد عانى من الصداع على الجانب الأيسر من رأسه، لدرجة جعلته يتقيأ، ثم بدأ ينسى أسماء الناس، كما عانى من فقد السمع.


قال المريض إن وجع الأذن بدأ قبل نحو خمس سنوات، وكان قد عُولج من التهابات الأذن في أذنه اليسرى مرتين.


أرسل فريق الدكتور «تشارلتون» الرجل لإجراء أشعة مقطعية لفحص دماغه، التي أظهرت خراجين في عظام قاعدة جمجمته بجانب قناة أذنه اليسرى، وقد أشار الأطباء أن العدوى قد بدأت في أذنه، قبل أن تنتشر، قاموا بتشخيصه بالتهاب الأذن الوسطى الناخر، وهو التهاب في الأنسجة الرخوة في قناة الأذن.


أجرى الجراحون عملية جراحية لإزالة العدوى ووجدوا الطرف المفقود من القطن في السلاكة.


قال الدكتور تشارلتون: «عند الانتهاء من دورة المضادات الحيوية، بقي المريض في حالة جيدة بدون عجز عصبي ولا أعراض للأذن».
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X