أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

هذه أهم المستلزمات المتوقع شراؤها لمولود الأمير هاري وميغان

طفل الأمير هاري وميغان الملكي الأول شغل العالم
دمية من ذهب وألماس.. وسرير ذهبي هدايا مقترحة للطفل الملكي
ميغان ماركل سعيدة باهتمام الشعب البريطاني بطفلها الأول
الأمير هاري وزوجته ميغان يتكتمان على جنس مولودهما

أثار مولود الأمير هاري وزوجته الممثلة الأمريكية المعتزلة الدوقة ميغان ماركل، القادم في أواخر الشهر الجاري، شغف الشعب البريطاني وكافة شعوب العالم، والذي أصبح هوس الإعلام بصورة لم يحظ بها مولود ابن شقيقه الأكبر الأمير ويليام الأول جورج ذو الخمسة أعوام.

ويستعد الأمير البريطاني هاري، حفيد ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، وزوجته ميغان ماركل، لاستقبال طفلهما الأول، وشراء مستلزمات المولود من ملابس وألعاب من العلامات التجارية الفاخرة، ومن بين هذه المستلزمات أسرّة مصممة خصيصًا، وسترات من صوف الكشمير والحصان الخشبي الهزاز التقليدي.

وتتنافس مجموعة من العلامات التجارية على تلبية احتياجات الوالدين من هذه الأشياء الفاخرة والباهظة الثمن، لهذا السبب تدعم العائلة الملكية تنافس العلامات التجارية المحلية على توفير مستلزمات الطفل الملكي.

وقالت كيت فرويد رئيسة تحرير مجلة «بيبي أند ليتل لندن» المعنية بشؤون الطفل والأمومة: «أصبحت سوقًا كبيرة. ودعمت العائلة المالكة ذلك لأنها تعطي العديد من هذه العلامات التجارية مكانة دولية».

ومن بين الشركات التي تعرض مستلزمات المواليد شركة سومو الإسبانية، التي يبلغ ثمن دميتها الصغيرة المصنوعة من الذهب والألماس مئة ألف يورو (112240 دولارا). وسرير مطلي بالذهب من عيار 18 يبلغ ثمنه 60 ألف يورو. وتقدم شركات أخرى حشايا فارهة أو مقاعد أطفال مطلية بالذهب أو شخشيخات من الفضة، حسب صحيفة «العرب».

ولم يكشف هاري وميغان، عن تفاصيل كثيرة أثناء الحمل. فقد قال الزوجان إنهما لا يعرفان نوع الجنين.


وتطمح العديد من الشركات البريطانية المتخصصة بمستلزمات الأطفال بأن يقبل الثنائي الملكي الأمير هاري وميغان ماركل وأصدقاؤهما على شراء هدايا الطفل الملكي الأول منها، لاكتساب مكانة عالمية راقية، وشهرة أكبر تفتح لها أسواقا جديدة.

وتدعم العائلة الملكية هذا التوجه من منطلق دعمها للمنتوجات المحلية، وتشجيع توريدها للخارج بنجاح دعمًا للاقتصاد المحلي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X