أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

في حوار فاعل بالمنتدى الأول لموقع About Her: لماذا أنشىء المنتدى العالمي AGF

من الجلسات
الحضور يتوافدون إلى جامعة جورج واشنطن لمتابعة المنتدى
الجمهور شارك بالحوارات والنقاشات

لاقى منتدى موقع AboutHer الأول الذي عقد في العاصمة الأميركية واشنطن يوم الثلاثاء 16 أبريل 2019، تفاعلاً كبيراً من الجمهور والحضور، ودارت نقاشات وحوارات دسمة في الجلستين اللتين شارك بهما عدد من الشخصيات العربية والأميركية إلى جانب أندية الطلاب السعوديين في أميركا وممثلي وسائل ومؤسسات المجتمع المدني، ومن بينها دور الموقع والغاية من تأسيسه، حيث أوضح محمد فهد الحارثي أن السبب هو فتح الحوار مع الآخر وتقديم الصورة الحقيقية عن إنجازات المرأة السعودية بعيداً عن الصورة النمطية التي يعتمدها الكثير من وسائل الإعلام الغربية، وتقديم إنجازات المرأة السعودية للمجتمعات الغربية على حقيقتها، والاستفادة من التفاعل بيننا وبين المجتمعات الغربية.
من الجدير بالذكر أنه في العامين الماضيين كانت المملكة العربية السعودية تمر في فترة تحول مهمة للغاية ركزت خلالها على تنويع اقتصادها المعتمد على النفط، وعملت على تحسين حقوق المرأة السعودية وقدرتها على الحركة والتنقل. واحتفاءً بهذه المرحلة المهمة من تاريخ البلاد، قام موقع AboutHer.com بإنشاء المنتدى العالمي( AboutHer Global Forum (AGF، وهو منصة مخصصة لتكريم والاحتفاء بالنساء السعوديات الرائدات اللواتي هن في طليعة إنجازات وتقدم البلاد.
ومنتدى AGF يعقد سنوياً ويهدف مع كل نسخة جديدة إلى تسليط الضوء على أهمية مشاركة المرأة السعودية في جميع مناحي المجتمع السعودي فضلاً عن التركيز على أهمية تهيئة بيئة مشجعة وإيجابية تدعم رؤى المرأة وإنجازاتها. كما يهدف أيضاً إلى توفير فضاء يمكن خلاله مشاركة الأفكار الرئيسة وأساليب البحث النقدي والحلول المحتملة. وشعار هذا العام وهو "المرأة السعودية على الطريق إلى رؤية 2030" سوف يستكشف الأدوار والمحاولات المختلفة للمرأة السعودية داخل المملكة وخارجها لضمان التحول الناجح للبلاد بحلول عام 2030.
بعد تولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان منصبه في عام 2017، كانت السعودية تركز على تحقيق رؤية 2030، وهي خطة طموحة هدفها تحديث المجتمع السعودي وتقوية اقتصاده وهذا جزء رئيس ينطوي على إجراء الإصلاحات التي تهدف إلى تحسين حياة النساء في البلاد. وفي الواقع كانت السعودية تدفع باتجاه أن يتولى المزيد من النساء مراكز القيادة العليا، وعملت على إصلاح مناحي مختلفة من هيكلها القانوني لإعطاء النساء المزيد من الحقوق، وتعمل على تغيير الفضاء العام ليكون أكثر ملائمة للمرأة وخلقت البلاد المزيد من الفرص في القطاعات المختلفة لكي تستطيع المرأة العمل فيها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X