رمضان /عن رمضان

أسبلة تاريخية شيدتها نساء؛ ترحمًا على أبنائهن

سبيل أم محمد علي بالنحاسين
سبيل أم محمد علي بالنحاسين
سبيل رقية دودو بشارع سوق السلاح
سبيل الست نفيسة البيضا
سبيل الست صالحة
سبيل وقف كلشن
سبيل أم عباس

أسبلة مصر... مبانٍ تاريخيةٌ يفوح منها عبق التاريخ، بنيت في عصور تاريخية سابقة، انتشرت في الأماكن العامة والأزقة والطرقات؛ بهدف توفير مياه نقية طول العام، لجأن إليها السيدات؛ لتخليد ذكراهن بعد مماتهن، فشيدنها وأطلقن عليها أسماءهن.

وقد شهد العصر العثماني في القاهرة إقبالاً متزايدًا من النساء على إنشاء أسبلة للنساء وكان أشهرها: سبيل أم عباس، وسبيل أم محمد علي الصغير، وسبيل نفيسة البيضاء، وسبيل كلشن خاتون، وسبيل رقية دودو، وسبيل الست صالحة.

سبيل أم عباس

أول سبيل نسائي وهو أشهر الأسبلة في مصر، فقد أمرت بإنشائه السيدة بنبة قادن والدة الخديوِ عباس باشا، وزوجة الأمير أحمد طوسون باشا، والتي قررت بعد مرور 13 سنة أن تبني هذا السبيل في حي القلعة الشهير بمصر؛ ترحمًا على روح ابنها الخديوِ عباس، والذي قتل في قصره عام 1854 إثر اغتياله؛ لذلك أصرت والدته أن يسمى السبيل (أم عباس) وليس سبيل الأميرة بنبة قادن؛ تخليدًا لذكرى ابنها المتوفى، لعل دعوات الظمأى تكون رحمة لابنها.

ويتميز سبيل أم عباس بالطراز المعماري المزدوج؛ حيث يشمل الطابع العثماني والأوروبي معًا، وتتميز الواجهة كلها بالرخام الأبيض، وزينت بالزخارف النباتية بجانب النقوش والآيات القرآنية.

والسبيل مكون من حجرة مستطيلة من ثلاثة أضلاع، بينما ضلعها الرابع المطل على الشارع بثلاثة شبابيك للسبيل، ويتميز سبيل أم عباس بالثراء الزخرفي والإبداع الفني.

سبيل أم محمد علي الصغير

يقع هذا السبيل في نهاية شارع الجمهورية بمنطقة رمسيس بالقاهرة في مواجهة مسجد الفتح، شيدته السيدة زيبة قادرين والمعروفة بأنها والدة محمد علي الصغير، ابن محمد علي باشا الكبير، وعندما توفي ابنها محمد علي الصغير قررت الأم الحزينة أن تنشئ سبيلاً باسم ابنها الصغير؛ لكي يكون رحمة ونورًا على روحه.

ويتكون هذا السبيل والكتاب من واجهتين: أولهما رئيسية في الناحية الشمالية الغربية تطل على شارع الجمهورية، وبها ثلاثة مداخل رئيسية، ففي أولها فتحة باب خشبي تزينه زخارف هندسية ونباتية، وفي الطابق الثاني شرفة خشبية بها ثلاثة شبابيك معقودة بعقود نصف دائرية وأعلاها لوحة تأسيسية ذات كتابات تركية. كما نقشت أم محمد اسم ابنها الصغير على جدران السبيل؛ عرفانًا منها ببره وإحسانه آملة أن تنعم معه بدعوات الخير والأجر الجزيل من الله سبحانه وتعالى.

سبيل نفيسة البيضاء

يقع في شارع المعز لدين الله الفاطمي، ونصل إليه من خلال بوابته الكبيرة الفارهة لباب زويلة، أنشأته الأميرة نفيسة البيضاء؛ بهدف تقديم ماء الشرب للمارة كعمل خيري، ويختلف هذا السبيل عن باقي الأسبلة أن صهريجه لا يوجد أسفله، وإنما يوجد أسفل مبنى مجاور له، ويذكر أن نفيسة البيضاء لم تكن مجرد سيدة عادية، بل كانت جارية شركسية أتت من بلادها؛ لتستقر في مصر ونظرًا لجمالها الشديد أعتقها سيدها الأول علي بك الكبير، وتزوجها لتصبح بذلك حرة طليقة، ثم تزوجت من مملوك يدعى مراد بك، فسُميت نفيسة المرادية، واشتهرت بالبذخ وحب أعمال الخير والعطاء. لذلك كان الكتّاب الذي يعلو السبيل يمثل مدرسة أولية مجانية لجميع أطفال الحي والأحياء المجاورة أيضًا.

سبيل كلشن خاتون

في عطفة الأنصاري المتفرعة من شارع بورسعيد بالقاهرة شيدت كلشن هانم في منتصف القرن الـ17 هذا السبيل، وهي بنت عبدالله البيضا أمير عثماني، وهو يعد من الأسبلة العثمانية المنفردة والمستقلة التي لا تعلوها كتاتيب، يستطيع المارة أن يصلوا إلى السبيل عبر مدخل على شكل قبة يؤدي إلى ممر صغير به باب يفتح على حجرة السبيل مستطيل الشكل ذات أرضية رخامية، ويوجد بالحجرة شاذوران (كلمة فارسية تعني الحائط المائل للمحافظة على تبريد المياه)، وهو مصنوع من الحجارة، نسبة إلى جدار الكعبة الشريفة، أما السقف فقد زُخرف بألواح خشبية سميكة ملونة ومذهبة ذات أشكال مختلفة من رسوم هندسية ونباتية في تداخل جميل وتناغم عذب.

سبيل رقية دودو

يعد هذا السبيل من أهم الأسبلة الأثرية في مصر وبالتحديد في شارع سوق السلاح، ويتميز بنقوشه النادرة الجميلة ومعماره التركي الفريد، ويتميز هذا السبيل بالسقف المصنوع من الخشب الحافل بالزخارف الهندسية والنباتية العثمانية والمتميزة، ويعتبر هذا السبيل من أول الأسبلة التي اتخذت الطراز التركي الوافد في التخطيط نموذجًا لها، ويتكون من حجرة مستطيلة في ثلاثة أضلاع ويأخذ الضلع الرابع شكلاً فنيًا مقوسًا.

سبيل الست صالحة

عندما تقف في ميدان السيدة زينب تجد في استقبالك الواجهة الرئيسية لسبيل الست صالحة، والذي أنشئ عام 1941 فى عهد الوالي العثماني على باشا، والسبيل مستقل غير ملحق بأبنية، ويتكون من واجهتين تقع الرئيسة منها والتي تحوي مدخل السبيل الرئيس في الناحية الشمالية الغربية، وبها شباك لشرب الماء عليه مصبعات حديدية، وترى واجهة الكتّاب الذي يعلو السبيل فوق هذه الواجهة، تقع الواجهة الأكبر من الناحية الشمالية الشرقية وأيضًا بها شباك لشرب المياه، وملحق بالسبيل حجرات أخرى كانت تستخدم لحفظ متعلقات السبيل.

أضف تعليقا

المزيد من عن رمضان

X