صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

الحمى المالطية: الأعراض والأسباب والعلاج

الحمى المالطية من الأعراض إلى العلاجات
الحمى المالطية تنتقل من الحيوان إلى الإنسان

الحمى المالطية أو داء البروسيلات، هي من الأمراض البشرية حيوانية المنشأ، أي بعبارة أخرى هي مرض ينتقل من الحيوان إلى الإنسان، وفي أغلب الأحيان عن طريق استهلاك الحليب غير المبستر. وتسمى أيضًا حمى البحر المتوسط، أو حممى جبل طارق، أو المالطية أو المتموجة.
تعرّفي في الآتي إلى أسباب وأعراض وطرق الوقاية والعلاج من الحمى المالطية:
 

الحمى المالطية قد تفضي غلى الوفاة في حالات نادرة

 

 

 

 

 

 

 


الحمى المالطية: الأسباب


يعود سبب الحمّى المالطية إلى بكتيريا من نوع البروسيلا، وقد يكون حميدًا ويختفي تلقائيًّا، أو شديدًا ومزمنًا. وفي شكلها المزمن، فإنَّ الحمّى المالطية قد تدوم سنوات عدة، وتؤدي إلى عواقب خطيرة عصبية وقلبية. وفي أحيان نادرة قد تؤدي إلى الموت، حتى في غياب العلاج بالمضادات الحيوية. ويصاب حوالى نصف مليون شخص بالحمّى المالطية كل عام في العالم، ولكنّ عددًا قليلًا جدًّا يصاب بها في البلدان المتقدمة.




الحمى المالطية: الأعراض


تتراوح فترة الحضانة للبكتيريا من أسبوع إلى أشهر عدة. يتجلى المرض بداية بمرحلة من متلازمة الإنفلونزا العادية التي تتميز بالصداع والحمّى والتعب، والشعور بعدم الارتياح. وفي المرحلة الثانية تبدأ آلام المفاصل العظمية والمفاصل بشكل عام، وقد يعاني الشخص المصاب فقدان الشهية الذي يؤدي إلى خسارة الوزن.
وقد يتطور المرض إلى شكل مزمن ويصيب جميع أعضاء الجسم، ويؤدي إلى عواقب عصبية وقلبية خطيرة وفي حالات نادرة إلى الموت.
وتجدر الملاحظة إلى أنّ الأعراض قد لا تصاحب فترة المرض بشكل منتظم.
وقد يلعب داء البروسيلات أو الحمّى المالطية دورًا في ظهور متلازمة التعب المزمن، والتي لا تُعرف أسبابها بالضبط.

 

البكتيريا المسببة لـ الحمى المالطية

 

 

 

 

 

 

 



الحمى المالطية: انتقال البكتيريا

 


تنتقل البكتيريا المسؤولة عن داء البروسيلات في الغالب عن طريق استهلاك منتجات الحليب غير المبستر، وفي حالات جدًّا نادرة، عن طريق استهلاك اللحوم غير المطبوخة جيدًا. كما تنتقل بكتيريا المرض أيضًا عن طريق الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة، وأحشاء الذبيحة ومشيمتها والأجنة المجهضة. وأخيرًا فإنَّ داء البروسيلات قد ينتقل ايضًا عن طريق الاستنشاق.
 



الحمى المالطية: الوقاية والعلاج


تنصح منظمة الصحة العالمية بعلاجات المضادات الحيوية الخاصة بمحاربة الحمّى المالطية، أو داء البروسيلات، ولكن لا يوجد أيّ لقاح متاح لغاية الآن. وقد يستغرق الشفاء من المرض من بضعة أسابيع إلى أشهر عدة، اعتمادًا على مرحلة وشدّة المرض. ومن الناحية الأخرى لا توجد توصيات رسمية من منظمة الصحة العالمية لعلاج الحمّى المالطية المزمنة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X