أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

جمعية الكشافة تُساند الجهات المختصة داخل الحرم المكي والمدني

جمعية الكشافة تُساند الجهات المختصة داخل الحرم المكي والمدني
جمعية الكشافة

يعمل معسكر خدمة المعتمرين والزوار الذي تًقيمه جمعية الكشافة العربية السعودية بالمدينة المنورة، على مساندة وزارة الصحة بتنظيم دخول المرضى على الأطباء، وتنظيمهم أمام شباك الصيدليات ومساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة المحتاجين للكراسي المتحركة، بالإضافة إلى مرافقة بعض المرضى داخل المستشفى.

وأوضح قائد المعسكر الرمضاني بالمدينة المنورة الدكتور محمد بن سبيل الجهني، أن الجمعية جندت 92 جوالاً موزعين على فترتين، لمساندة الوزارة منذ مطلع شهر رمضان، في المراكز الصحية حول المسجد النبوي والتي تشمل مركز صحي الصافية، ومركز صحي باب جبريل، ومركز صحي باب المجيدي بالإضافة إلى مستشفى الأنصار.

وأفاد الجهني، أن الجوالة قد أعدوا إعداداً جيداً لهذه المهمة في كيفية التعامل مع الآخرين وخاصة المرضى، بالإضافة إلى التعرف على المنطقة المحيطة بالحرم لإيصال المرضى لمقار سكنهم بعد تماثلهم للشفاء.

من جهة أخرى، واصلت جمعية الكشافة العربية السعودية تقديم خدماتها للمعتمرين والزوار بالحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة بالتعاون مع الجهات المعنية من خلال المعسكرات الكشفية الرمضانية التي بدأت فعالياتها مُنذُ مطلع شهر رمضان الجاري بتسخير عددٍ من الكشافين والجوالة والقادة يمثلون جميع قطاعات الجمعية ويعملون وفق فترات منظمة طيلة ليالي الشهر الفضيل.

وسجل عناصر جمعية الكشافة خلال تقديم تلك الخدمة في الأيام الماضية مواقف بطولية وإنسانية تتجدد كل عام تؤكد حرص الشباب السعودي على خدمة الآخرين، وحبهم للعمل التطوعي، وأنهم نموذج لأبناء وطنهم الذين يعتزون بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما،وقد انتشروا في أروقة وساحات الحرمين الشريفين يقابلون كل معتمر أو زائر بابتسامة مرحبين بخدمته بإرشاد أو دفع عربة أو حمل طفل، أو أي مساعدة يطلبها منهم، مؤكدين من خلال تلك المواقف أنهم رسل سلام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X