أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تقنيات تجعلك تتحكم بأحلامك عبر "خداع الدماغ"؟

تقنيات تجعلك تتحكم بأحلامك عبر خداع الدماغ
هذه التقنيات يمكن تجربتها في المنزل وتساعد على تحقق الحلم الواضح

قد تؤثر الأحلام على حياة الشخص، خاصةً إذا كانت تلك الأحلام مربكة وغير واضحة المعالم، وهذا الأمر دفع العلماء للاهتمام بكيفية تأثيرها على الدماغ للدخول في حالات شبه واقعية بالنسبة للمرء.


وأشار العلماء، إلى أهمية الحلم الواضح (عندما يكون الفرد على علم بأنه يحلم)، في توفير قيمة هامة حول كيفية تكوين الوعي وتحسين المهارات الحركية من خلال التصور.


وتبيّن، أن استخدام الصور الذهنية لاستكشاف المهارات الحركية، يؤدي إلى تحسين أداء الأشخاص، وقد طُوّرت تقنيات مختلفة للحث على تحقق الأحلام الواضحة في السنوات الأخيرة، ورغم أن الأبحاث في هذا المجال ما تزال في بدايتها، إلا إن بعض التقنيات تبشر بالخير.


وبحسب العلماء، فهناك تقنيات ذات إمكانات اكثر توفراً، ويمكن تجربتها في المنزل، وتساعد على تحقق الحلم الواضح، وهي كالآتي:


- التقنيات المعرفية: هي الأنشطة التي تُنفذ خلال النهار أو أثناء النوم، وهذا النوع من النهج أكثر نجاحاً في تحفيز الأحلام الواضحة، حيث وجدت دراسة أن مجموعة من 3 تقنيات تحفز على تحقيق الأحلام الواضحة بنجاح كبير، وهي، "اختبار الواقع، تحفيز الحلم الصافي السريع، والاستيقاظ مع العودة إلى النوم".


- اختبر واقعك عدة مرات في اليوم: وتتضمن طريقة اختبار الواقع أن تسأل نفسك عند اليقظة عما إذا كنت تحلم، حيث يؤدي التحقق المتكرر طوال اليوم إلى مواجهة أحداث اليقظة نفسها أثناء الحلم، وبالتالي يصبح عالم الأحلام أكثر وضوحاً، بحسب وكالات.


- درّب أحلامك: يتدرب الفرد في هذا الأسلوب على حلم معين ويتخيل أن يصبح واضحاً أثناء تكرار مقولة تعبر عن النية نفسها، مثل، "في حلمي القادم، أريد أن أتذكر أنني أحلم"، ويجب إجراء ذلك أثناء العودة إلى النوم حيث يجب ضبط المنبه للاستيقاظ قبل ساعة أو ساعتين من وقت الاستيقاظ الطبيعي، والبقاء في يقظة لبضع دقائق ثم العودة إلى النوم، ويُعتقد أن هذه الصحوة القصيرة تزيد التنشيط القشري في مناطق الدماغ الرئيسية المتورطة في الحلم الواضح، عندما يدخل الفرد مرة أخرى في مرحلة نوم حركة العين السريعة، التي يحدث خلالها الحلم الحي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X