أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

مسارات متنوعة من تراث وثقافة جدة العريق في موسم جدة التاريخية

موسم جدة التاريخية
الر قص علي الجدار

ضمن فعاليات موسم جدة التاريخية، يستضيف حي البلد – أحد مواقع التراث العالمية المسجلة في اليونسكو- مجموعة متنوعة من الفعاليات الفنية والثقافية والعروض الترفيهية التي تناسب كافة الأعمار، كما يضم العديد من المأكولات من جميع أنحاء العالم إضافة إلى تجربة مميزة للتسوق تمنح الزوار فرصة للتعرف عن قرب إلى ثقافة وتاريخ جدة العريق.
وخلال الأسبوع الحالي فإن زوار "موسم جدة التاريخية" على موعد مع المزيد من المسارات المتنوعة التي تأخدهم في رحلات ذات أجواء فنية وترفيهية وثقافية ونكهات فريدة من المأكولات والمشروبات.

 

عالم الفنون الراقية


في المسار الثقافي، عشاق الفنون لديهم الفرصة ليعايشوا عن قرب عالماً من الفنون الراقية حيث يستضيف "موسم جدة التاريخية" وغاليري "أثر" المبادرة الصيفية الأولى من معرض ٢١،٣٩ بالشراكة مع المجلس الفني السعودي وتحت رعاية وزارة الثقافة، أعمالاً فنية تم اختيارها خصيصا لهذه المناسبة. وسيستضيف موسم جدة التاريخية أعمالاً فنية خاصة بالموقع وبتقييم من الفنانة زهرة بندقجي تعرض في رباط الخنجي الكبير، ويهدف المعرض إلى نشر فكرة المساحات العامة والخاصة عن طريق خلق تجربة تتجاوز الأبعاد المرئية والمسموعة. سوف يستقبل الجمهور في بداية العرض تراكيب ريم الناصر تأتيهم من خلال نوافذ الخنجي، ولأنها تجربة غامرة في حد ذاتها، فمن الممكن الشعور بهذا الصوت سواء من داخل أو خارج منطقة المعرض ولذا يستطيع الجمهور متابعة هذه الأمواج الصوتية في أجواء من التشويق والغموض. وهذه التجهيزات الصوتية لا تتيح للزائرين سماع الأصوات الأصيلة من الحي القديم فحسب، بل ترشدهم أيضاً عبر المساحة الداخلية ليبحثوا في جميع أنحاء المنطقة مدفوعين بالتعجب والفضول.

المدينة هي ملعبي


أيضاً تضم ساحة رباط الخنجي عرض يسمى "المدينة هي ملعبي"، وهي منطقة عمل يتعاون من خلالها الفنانه زهرة البندقي والفنان محمد الفرج الذي يقوم هو وأطفال الحي على ملكيه الشوارع من خلال الأنشطة والاستكشافات وورش العمل الموجهة.
كذلك ضمن الفعاليات الفنية والثقافية للمجلس السعودي للفنون، يستضيف بيت الشربتلي موسيقى "ألياتوري" مع ناصر الشميمري. يشير المصطلح "ألياتوري" إلى دمج الأصوات المختلفة لإصدار صوت واحد أكبر من مجموع الأجزاء المتداخلة فيه. والموسيقي الأسطوري جون كيج هو رائد في استخدام هذه الموسيقى في مؤلفاته. وهذه الموسيقى تسمح للقطعة الموسيقية بأن تتطور باستمرار وتتأثر بالبيئة المحيطة وحتى من يشاهدون. وبالإضافة إلى ذلك، بإمكان زوار "موسم جدة التاريخية" الاستمتاع بزيارة معرض الكتاب والذي تم تصميمه كمساحة مشتركة للمعرفة في ساحة بيت الشربتلي والتي أعدت لتكون بمثابة مساحة تجمع الناس على هيئة مكتبة، ومساحة للقراءة ومساحة للتجمع، وهي منطقة تتمتع بالهدوء والبساطة يجتمع فيها الجمهور وتشجعهم على التفاعل والنقاش.

عروض مثيرة


وعلى المسار الترفيهي، يمكن للزوار الاستمتاع بالعروض المثيرة التي تتحدى الجاذبية من خلال عروض "الرقص على المباني" الذي تضم مجموعة من الفنانين العالميين. تكمن فكرة "الرقص على المباني" في تقديم عروض فنية هي مزيج من الموسيقى والرقص والألعاب البهلوانية مصممة لتناسب طبيعة المكان. ومع اختلاف المباني المستخدمة في عمل العروض، يأتي يأتي كل عرض بطبيعة مختلفة ويعكس التراث والبعد الفني لمكان الاستضافة بشكل فريد. ووفقاً لفناني "الرقص على المباني"، فإن العروض المقامة حالياً في "موسم جدة التاريخية" مستوحاة من أهل منطقة البلد ومن ابتسامات الأطفال الذين يشاهدون العروض التي تقدم في حيهم وعلى ارتفاعات تثير في نفوسهم مزيداً من الإثارة والتشويق.

الرقص على المباني

عروض "الرقص على المباني" يقدمها فنانان رئيسيان هما دييغو ستانغا وماتيو تافيلا. دييغو هو مدير فني ومصمم رقص ومدرس في المدرسة الأرجنتينية للألعاب البهلوانية والرقص الجوي. وهو متخصص في الأكروبات والرقص والأنشطة الحضرية والعروض على واجهات المباني. أما ماتيو فهو أحد أعضاء فريق أريال دانس أو (الرقص الجوي)، وهو فريق متخصص في الرقص والألعاب البهلوانية باستخدام الأدوات.
يقول دييغو"إن عرضاً مثل هذا والذي قمنا بتصميمه خصيصاً لمنطقة البلد، يقربنا أكثر من الجمهور، فنتعرف على مشاعره وردود أفعاله والثقافة المحلية في بيئة تراثية ونحن فخورون للغاية بهذه الفرصة التي تمكنا من الرقص على هذه الجدران الجميلة التي تضم الكثير من التاريخ، ولقد شعرنا بالحب تجاه مدينة جدة لثقافتها وتاريخها وهندستها المعمارية وطعامها وقبل كل شيء حسن الضيافة والدفء والود الذي لقيناه من أهلها."

شاهدوا أيضاً:تعرفوا إلى مزايا الإقامة المميزة في السعودية

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X