سيدتي وطفلك /المراهقون الصغار

أسباب معاناة المراهقات من عدوانية الأبوين

الابتزاز العاطفي
الأبوين لا يحبان أن يظهرا بأنهما على خطأ أمام الأولاد
الأفضل الصمت وعدم المعاملة بالمثل
دعيها تفعل ذلك وتتنافس فهي أمك وينبغي أن تراعي مشاعرها

 تحدثت دراسة أجراها معهد "جيتوليو فارغاس"، للبحوث الاجتماعية والتربوية، عن عدوانية المراهقة تجاه أمها، وما قد يقابله من ردة فعل على عدوانية أشد من طرف الأم. وطلبت الدراسة الإنصاف في هذا الأمر، فربما يكون هناك ظلم. ولذلك أسباب أهمّها: 

 

أولاً، المبالغة في ردود الأفعال تجاه أخطاء بسيطة :

فإذا كان الخطأ بسيطاً فلا داعي للمبالغة في ردود أفعال الأبوين

رد فعل المراهقة: من الأفضل الصمت وعدم المعاملة بالمثل.

 

ثانياً، استخدام الابتزاز العاطفي :

يكون هذا عبر التهديدات بالطرد من البيت، فإن قامت بهذا التصرف أو ذاك؛ فسيستمر ذلك الابتزاز إلى مالانهاية.

ماذا تفعل المراهقة: طالما أن الابتزاز العاطفي مستمر، وليس هناك من تنفيذ؟ فإن فلا تتأثري به؛ لأنه تحول إلى عادة.

 

ثالثاً، محاولة التحكم الكامل بالبنت المراهقة :

أمهات على وجه الخصوص تتباهين بأنهن تتحكمن بتصرفات بناتهن بشكل كامل، بالرغم من أن ذلك ربما يكون على حساب هامش حرية البنت. 

المراهقة: التكيف مع هذا الوضع المؤلم هو دليل قوة. كما أن هذه الممارسة من قبل الأم لن تستمر إلى الأبد.

 

رابعاً، وضع مطالب غير منطقية :

وهي عادة ماتكون حول أمور معينة تتعلق بعلاقاتها الغرامية المحتملة واختيار الأصدقاء والتصرف خارج المنزل.

دور المراهقة: من الضروري في هذه الناحية اللجوء إلى نوع من الحوار مع الأم بشكل لا يزعجها.

 

خامساً، الانتقادات اللاذعة :

ربما لا يكون هناك أساس قوي لهذه الانتقادات، ولكنها رغبة من جانب الأبوين؛ لأنها عادة في شخصياتهم.

فعل المراهقة: من الأفضل أن تظهري لهما تفهمك لهذه الانتقادات وتقيدك بما يريدان منك.

 

سادساً، إلقاء اللوم حتى لو لم يكن هناك ما يستحق ذلك :

ربما لا يكون هناك أي داع لإلقاء اللوم إلا أن ذلك يحدث إذا كان هناك خلل في شخصية من هم أنضج. فالنضج ليس بالعمر، وإنما بالعقل.

ماذا تفعل المراهقة: اعتبري نفسك أكثر نضجاً. ثم إن علمك بوجود هذه العادة يمنحك المزيد من الصبر.

 

سابعاً، أمك تحسدك وتحاول التنافس معك :

ربما يكون هذا طبيعياً في عالم النساء

ماذا تفعل المراهقة: دعيها تفعل ذلك وتتنافس فهي أمك وينبغي أن تراعي مشاعرها، فليس كل أنواع الحسد سيئة.

 

ثامناً، لا يعتذران أبداً لها :

لاعتقادهم أن ذلك سيظهر للأولاد بأنهم وقعوا في خطأ، وهذا لا يعتبر جيداً بالنسبة لهم.

ماذا تفعل المراهقة: ينبغي أن تتفهمي حقيقة أن الأبوين لا يحبان أن يظهرا بأنهما على خطأ أمام الأولاد. 

1tbwn_3_96.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من المراهقون الصغار

X