أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

600 دولار من أجل الحصول على «آيفون قابل للطي»

شعار آبل
تراجعت آبل للمركز الرابع لكنها مازالت قوية لدى عملائها
في استطلاع للرأي أبدى العملاء استعدادهم لدفع 600 دولار مقابل آيفون قابل للطي

ما زالت «شركة أبل» الأمريكية للهواتف والأجهزة الذكية رغم تراجعها للمركز الرابع في سوق بيع الهواتف بعد «سامسونغ» و«هواوي» و«أوبو» تتمتع بشعبية لدى زبائنها رغم زيادة تمرد بعضهم على أسعار إصدارات هواتفها المرتفعة.

على الرغم من الفشل الذريع الذي لحق بهاتف سامسونغ الذكي القابل للطي «سامسونغ غالاكسي فولد»، فإن زبائن وعملاء شركة أبل يريدون أجهزة آيفون قابلة للطي.

ليس هذا فحسب، بل إنهم عبروا عن استعدادهم لدفع المزيد من الأموال للحصول على مثل هذا الجهاز من شركة «أبل» الأمريكية، حسب استطلاع للرأي شمل عملاء للشركة.

ووفقاً لاستطلاع الرأي، الذي أجرته مؤسسة «يو بي أس»، فقد أبدى أكثر من ثلث العينة التي استطلعت آراؤها بشأن «الهواتف القابلة للطي»، عزمهم على التراجع عن هذا النوع من الهواتف، بحسب ما ذكرت قناة «سي أن بي سي» الإخبارية.

وبالمقابل، عبر عملاء أبل عن استعدادهم لدفع مبلغ إضافي يصل إلى 600 دولار للحصول على هاتف «آيفون قابل للطي»، كما أفاد موقع ماشابل المعني بأخبار التقنية والأعمال، و«سكاي نيوز».

ويبدو تعبير عملاء أبل عن استعدادهم لدفع أموال إضافية للحصول على هاتف قابل للطي أمراً غريباً، لكنه في الوقت نفسه أمر معتاد.

السؤال ليس ما إذا كان الناس سيشترون آيفون قابل للطي، فقد أكدوا على ذلك، طالما أن تلك الهواتف لن تتحول إلى كارثة، مثلما حدث مع إطلاق سامسونغ جهازها «غالاكسي فولد» في وقت سابق من هذا الصيف.

ويبدو أن شركة أبل تسعى لجعل هواتف آيفون المقبلة، التي ستطرحها في العام 2020، متوافقة مع شبكة الجيل الخامس، ومن المغري أن تكون تلك الأجهزة قابلة للطي.

يشار إلى أن هذه الأنباء تأتي بعد التقارير التي أفادت بتراجع حصة أبل في سوق الهواتف الذكية، حيث احتلت المركز الرابع خلف كل من «سامسونغ» الكورية الجنوبية، و«هواوي» و«أوبو» الصينيتين.

ويعتقد أن السبب الرئيسي وراء ذلك هو احتفاظ عملاء أبل بأجهزتهم القديمة بدلاً من شراء الطرز الجديدة من هواتف آيفون بسبب ارتفاع أسعارها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X