أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

882 راقصاً يحطمون رقماً قياسياً برقصة شعبية في شوارع المكسيك

رقصوا على أنغام موسيقى المارياتشي الشعبية
بالأزياء التقليدية المكسيكية
رقصوا جميعهم بالوقت نفسه
من الراقصين المشاركين
حطموا الرقم القياسي السابق في جينيس
في شوارع مدينة غوادالاخارا
الراقصون خلال الحدث الكبير
882 راقصاً مكسيكياً

أكثر من 880 راقصاً وراقصة، حوّلوا شوارع وأزقة وساحات مدينة «غوادالاخارا» الواقعة غرب المكسيك، إلى ساحة رقص عملاقة، انتشرت الموسيقى بكل متر فيها. ليحطموا رقماً قياسياً جديداً قاد المدينة المكسيكية إلى دخول موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية، وذلك بـ«أكبر رقصة فلكلورية في العالم». وكان هذا الحدث الضخم قد أقيم يوم السبت الماضي 24 آب/أغسطس 2019.

ووفقاً لما ذكره موقع «سكاي نيوز»، فقد شارك في هذه الرقصة 882 شخصاً من المدينة، جميعهم كانوا يرقصون على أنغام موسيقى الـ«مارياتشي» الشعبية المكسيكية. تمكنوا من تسجيل هذا الرقم القياسي في جينيس خلال اللقاء الدولي لموسيقى المارياتشي في مدينة غوادالاخارا. وتمكن المشاركون من تحطيم الرقم القياسي السابق بهذا المجال، والذي سُجل عام 2011، عندما شارك في هذه الاحتفالية الهائلة 457 شخصاً.


من جانبه، صرح كارلوس تابيا، مندوب موسوعة جينيس العالمية، أنهم اعتمدوا في تسجيل هذا الرقم القياسي على شرطين مهمين، الأول أن يكون جميع المشاركين قد استمروا في الرقص طوال 5 دقائق متواصلة على الأقل دون توقف أو خروج من الساحة. والشرط الثاني الذي اعتمده المندوب عن جينيس، هو أن تكون خطوات المشاركين متناسقة إلى جانب الأزياء التقليدية المناسبة لهذه الرقصة.

وبحسب وسائل الإعلام المكسيكية، أن الراقصين الـ882 الذين شاركوا في هذا الحدث، معظمهم أتوا من مدارس الرقص المختلفة في البلاد، وكانوا قد أدوا رقصة المارياتشي الفلكلورية تحت أشعة الشمس في ساحة التحرير وسط مدينة غوادالاخارا عاصمة ولاية خاليسكو المكسيكية.

وبدوره، صرح خافيير أورندين، وهو رئيس غرفة التجارة في المدينة، المؤسسة التي أشرفت ونظمت هذا الحدث الكبير قائلاً: «الرقم القياسي القديم الذي تم تحقيقه في العام 2011 كان من نصيبنا نحن. والرقم الجديد كذلك الأمر أيضاً، وهذا دليل على الجهود المبذولة لنشر التقاليد والثقافة المكسيكية بين جيل الشباب».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X