صحة ورشاقة /جديد الطب

دراسة: حبوب منع الحمل تسبب السكري !

دراسة: حبوب منع الحمل تسبب السكري !
هل تسبب حبوب منع الحمل السكري بالفعل؟!

هل تزيد حبوب منع الحمل خطر الإصابة بداء السكري في مرحلة انقطاع الطمث؟ سؤال تطرحه العديد من النساء.


أثناء المؤتمر الثامن والسبعين للجمعية الأمريكية لمرضى السكري، الذي انعقد في أورلاندو في نهاية شهر تموز/يوليو، قدّم فريق من الباحثين من كوريا الجنوبية بحثًا أظهر أنّ وسائل منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم - الشفهية- تؤثر على عملية التمثيل الغذائي للغلوكوز، وتزيد احتمال خطر ظهور داء السكري بعد انقطاع الطمث.



دراسة شملت أكثر من 6500 امرأة في مرحلة انقطاع الطمث

هل يؤدي تناول حبوب منع الحمل إلى الإصابة بالسكري؟
هل يؤدي تناول حبوب منع الحمل إلى الإصابة بالسكري؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


من أجل الإجابة على استبياناتهم حول تأثير حبوب منع الحمل على خطر الإصابة بداء السكري بعد انقطاع الطمث، اعتمد الباحثون من جامعة دايغو الكاثوليكية في كوريا الجنوبية، على مسح ديمغرافي وطني حول الصحة والتغذية (KHANES)، وشمل جميع السكان وذلك من عام 2007 وحتى عام 2012.
شملت دراستهم 6554 امرأة في مرحلة انقطاع الطمث، متوسط أعمارهنّ 65 عامًا. من بين هؤلاء النساء عانت حوالى 849 امرأة من داء السكري، بعد أخذ حبوب منع الحمل عن طريق الفم لمدة 6 أشهر، بالإضافة إلى 409 امرأة، ولكن تناولن حبوب منع الحمل أقل من مدة 6 أشهر.
بالإضافة إلى توافر جميع المعلومات الطبية والسلوكية (ارتفاع ضغط الدم، والتدخين، والتاريخ الطبي، وسن انقطاع الطمث وغيرها من المعلومات)، كان مؤشر سكر الدم (نسبة السكر في الدم) والأنسولين (هرمون سكر الدم) عند الصيام، متاحًا كذلك لحوالى 3338 امرأة في مرحلة انقطاع الطمث، ولكن غير مصابات بداء السكري.



النتائج تتناقض مع الدراسات السابقة

 


قدم سونغ – ووكيم المشرف على الدراسة، هذه النتائج خلال المؤتمر الدولي.
يكشف البحث ما يلي:
• إنّ الاستخدام في الماضي لحبوب منع الحمل عن طريق الفم، يشكل عامل خطر محتمل لتفاقم خطر الإصابة بداء السكري لدى النساء في مرحلة انقطاع الطمث. وبناءً عليه، فإنَّ خطر أن تعاني المرأة داء السكري، تزداد بنسبة 35 في المئة لدى النساء اللواتي تناولن حبوب منع الحمل لمدة 6 أشهر، مقارنة بالنساء اللواتي لم يأخذن الحبوب.
• بالنسبة للنساء اللواتي لا يعانين داء السكري، فإنَّ أخذ حبوب منع الحمل عن طريق الفم، يرتبط بمقاومة أعلى للأنسولين عند الصيام، ومقاومة الأنسولين مقارنة بالنساء اللواتي لم يتبعن هذه الطريقة لمنع الحمل.
تناقض هذه النتائج الاكتشافات السابقة من دراسات أظهرت أنّ أخذ حبوب منع الحمل الشفهية – عن طريق الفم – ليس لها تأثير على ظهور داء السكري بعد التقدم في السن.
وبالنسبة إلى فريق الباحثين من جامعة دايغو، فإنه يمكن تفسير هذا الاختلاف في النتائج في الدراسة كما يلي:
• في هذه الدراسة كانت النساء في مرحلة انقطاع الطمث، بينما في الدراسات السابقة كنّ في المرحلة التي تسبق انقطاع الطمث بما يسمح بالمزيد من الوقت لمقاومة الأنسولين.
• أخذت النساء نسخًا قديمة من حبوب منع الحمل الشفهية.

يقول سونغ – وو كيم: "إنّ انتشار داء السكري أثبت زيادة مقدارها 0.5 في المئة في الشهر، عند استخدام وسائل منع الحمل الشفهية".

والآن يريد الباحثون إجراء دراسة أكثر شمولًا لتوضيح تأثير أخذ حبوب منع الحمل الشفهية على المدى البعيد، على خطر الإصابة بداء السكري.

تبقى هناك أسئلة من غير إجابات، مثل تأثير نوع وسيلة منع الحمل المستخدمة، أو سن المرأة عند انقطاع الطمث، أو ما إذا كان العلاج الهرموني البديل، يمكن استخدامه بعد انقطاع الطمث.

والأمر المثالي هو إجراء دراسة سريرية على مدى عقود من الزمن، ومراقبة التمثيل الغذائي للمواد الكربوهيدراتية عن كثب، لدى النساء اللواتي يأخذن حبوب منع الحمل والنساء الأخريات اللواتي لا يستخدمن أيّ نوع من وسائل منع الحمل.



.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من جديد الطب

X